:تنبية: تمنع الاعلانات في المنتدى وسيتم حذف أي اعلان !
   آخر المساهمات
12/1/2016, 1:19 pm
12/1/2016, 12:56 pm
12/1/2016, 9:27 am
12/1/2016, 9:27 am
11/30/2016, 7:53 am
11/29/2016, 9:22 am
11/28/2016, 8:51 am

أيمن عثمان يكتب: متى ينكسرُ الإبداعُ؟

إداري
البلـد/الاقامة : السعودية
مشاركات : 10156
الانتساب : 09/04/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    6/10/2010, 12:04 pm  
أيمن عثمان يكتب: متى ينكسرُ الإبداعُ؟


إذا مسَّكَ الأدبُ فأنت إذن ياصديقى مجنون، فالأدبُ فنٌ من الفنون، والمسٌّ ضربٌ من الجنون، والفنان ممسوسٌ بطبعِه لا باختياره، دائما تراه سابحا ضد التيار، ضد المعتاد لا علاقة له بالواقع، ولا تشغله سوى خاطرةُ أو فكرة، لا يهدأ إلا حين كتابتِها فى أى صورة، شعرا أو نثرا أو لوحة، المهم أن يعبَر عنها حتى يستقر وجدانُه، ويعود مرة أخرى إنسانا،
وهكذا إلى ما لا نهاية، فهو لا يقبلُ انكسارَ نفسه.
يعلو ويهبطُ به ذلك الخاطرُ، أعنى -خاطر الأدب- ويذهبُ به كل مذهبٍ، ومازال تعتورُه الاضطراباتُ ويصارعُه القلق، ويُصادقٌه الأرقُ، باحثا عن كلمةٍ تنطوى على ما يقصدُه، أو قل عن بعض ما يحملُه داخل نفسٍ دؤوبة القلق.ِ

إدمانٌ إذن؟ سمِّه ما شئتَ ، هو مسٌّ يأخذُك إلى العشقِ تارةً، ويلِهبُك بالخيال تارةً أخرى ، وثالثة يعودُ بك إلى الواقع يستمدُ منه، ثم يستبدُ به الخيال، ليجملَ واقعَه المؤلم، عاشقُ وماهو بعاشق، مشتبكا يعودُ لواقعِه مهزوما بلا طائل، ليخرجَ لنا قصيدةً.. قصةً.. مسرحيةً.. أغنية ...إلخ
وكما قال أنيس منصور:» أنتم الناسُ أيُّها الشعراء«.

المبدعُ إذن مريضٌ نفسى، ولكنه المرضُ الجميلُ الصحى، الذى يُخرج لنا جمالية الإبداع فى صوغِه للأسلوب، ولا تكون معالجة المبدعِ إلا من نفسِه، فهو لا يقبلُ أن يُعالجَه أحد، هو يا صديقى غير معترفٍ بمرضِه ولأنه مبدعٌ تكون معالجة نفسه إبداعا، فنفسُه غير كلِ النفوس، وقلبه ليس ككل القلوب، يمتلك من الإحساسِ ورهافتِه ما لا يمتلكُه الآخرُون إيّاكَ أن تقتربَ منهُ وهو يبحثُ عن فكرةٍ تائهةٍ أو خاطرٍِ لا يجىء، إن كنتَ لا تفهمُ فلا تقربْه فهو أشبهُ بعابدٍ فى محرابِ كلماتِه وأفكارِه ومعانيه ورُؤاه، ، أما غيرُ المبدعِ فإنسانٌ يكون علاجُه بكاءً لا أكثر، يجدُ مثلا حادثَ قتلٍ فيبكى، أما المبدعُ فيستنّ أدواتِه ليعبَر، والفرقُ بين الاثنين كفرقٍ سماءٍ وأرض.

فالأديبُ لا يُشفى ولا يستريح، إلا حين يستقبلُ مولودَه، الذى نصنفُه نحن نثرا أو شعرا أو غير ذلك من صنوف الفنِّ المختلفة، ثم يُصبحُ هذا المولود ملكا للناس، أما صاحبُ المولود فيتجه لولادةٍ متعسرةٍ أخرى! وهكذا المبدعُ دوما فى بوتقةِ إبداعهِ لا يتوقف.

أهو التميزُ، أهو الانفعال الذى يأكلُ فكرَه وقلبَه، أهى الحيرةُ، أم هو ذلك العقلُ المنبثقُ من كل تلك المتناقضاتِ التى تعيشُ داخل هذا الفنانِ أو الشاعرِ أو القاص ؟
أهو العراكُ العاطفىُ الذى يتصارعُ داخله فيدُكُ ما تبقى داخلَه من عذابات دكا، كى يشتبكَ ذلك المولودُ المسمى نصا أو إبداعا مع تلك العقولِ أحاديةِ الجانبِ والرؤى، التى تهاجمه من دون أن تفهمَه، أو تدركَ ما يقول، بكلماتِه التى تمتزجُ بروحِه ودمائِه وفكرِه ونفسِه وإحساساتِه اللامتناهية.

هى الكينونةُ إذن التى لا يستطيعُ أن ينفلتَ منها، وذلك ليس باختيارِه،
بل هو أقربُ إلى قدرِه!!

وهذه الكينونةُ -إن صحّت الكلمة- تكون ملازمةً معه كحياتِه ، هى أشبهُ بكائناتٍ طائرة، تزورُنا لتخبرَنا كيف يكون عالُمنا أكثر روعةً وجمالا، ثم لا تلبثُ أن تعودَ وترحل، ونظلُ فى انتظار عودتِها، ولا تجىء إلا حينما تريد هى، لا نحن، تماما مثلما يستدعى القلم صاحبه للكتابة.

فالشاعرُ أو المفكرُ أو الفنانُ لا يستطيعُ أحدٌ من هؤلاءِ أن يستدعى قلمَه أو ريشتَه للرسمِ أو النظمِ أو الكتابةِ، بل نجدُ أن المدهشَ أن تُصِدرَ الوسيلةٌ لصاحبِها المبدعِ -فرمانا -بأن يبدأ إبداعَه!!!

فمن الألمِ والمعاناةِ تفجرت ينابيعُ الشعرِ، وانفجرت كلماتُ الأدبِ بفروعِه المختلفةِ نثرا وشعرا وروايةً وقصةً ....إلخ

نفسُ المبدعِ إذن هى تلك النفسُ التى تغذت على الحرمان ـ أعنى ــ حرمان الجمالِ فى واقعِنا، هى نفوسٌ صار الحبُ طيفا يُداعبُ جوانبَها فيعلمُها، فقيمةُ الحرمانِ -مثلا- من الحبيب - لدواعٍ مجتمعيةٍ، أو أمنيةٍ أو أسريةٍ، ولا يعنينى هنا كناقدٍ سوى الحرمانِ ككائنٍ يحاربف نفسا، ولا دخلَ لى كمبدعٍ بكل الأسبابِ المنطقيةِ التى يسوقونها لحرمانِ حبيبينِ مثلا، فلا إبداع دون حريةٍ، والإبداعُ حينَها يكونُ كطائرٍ لا يملكُ إلا جناحا واحدا. فهل يستطيعُ أن يحلق فى السماء؟

فالحريةُ والإبداعُ متلازمانِ كجناحى طائرٍ لا غنى لأحدِهما عن الآخرِ
حريةٌ هى إذن، تسحرُ الألبابَ والعقولَ، وتأخذُ القلوبَ فى رحلةٍ لا تتمنى منها أن تعودِ، ذلك ما نحياه مع المبدعِ فى بوتقةِ كلماتِه، التى محّصهَا وصاغَها بقلمِه، أو رسمَها فنانٌ بريشتِه.

فمتى نتعلمُ كيفيةِ تذوقِ الإبداعِ، كأننا نمتصُّ -والحالةُ هذه- رحيقَ كلماتِه، أو نستقى لأعينِنَا جمالَ لوحاتِه، فمتى نقدرُ الإبداعَ الحقيقىَّ ليموتَ من واقعِنا كلَّ معنى للابتِذَال؟
إدارية
البلـد/الاقامة : اليمن
مشاركات : 8873
الانتساب : 10/05/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    6/11/2010, 2:41 pm  
موضوع جميل

سلمت اخي
إداري
البلـد/الاقامة : السعودية
مشاركات : 10156
الانتساب : 09/04/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    6/12/2010, 12:28 am  
الله يسلمك مرورك جميل يعطيكي العافيه

أيمن عثمان يكتب: متى ينكسرُ الإبداعُ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
منتديات حوف نت :: حوف نت الإجـتــماعـي :: المنتـدى الاجتـماعــي العـــام

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟