:تنبية: تمنع الاعلانات في المنتدى وسيتم حذف أي اعلان !
   آخر المساهمات
12/1/2016, 1:19 pm
12/1/2016, 12:56 pm
12/1/2016, 9:27 am
12/1/2016, 9:27 am
11/30/2016, 7:53 am
11/29/2016, 9:22 am
11/28/2016, 8:51 am

خواطر تهمك

إدارية
البلـد/الاقامة : اليمن
مشاركات : 8873
الانتساب : 10/05/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    11/10/2010, 2:28 pm  
خواطـــــــــــر متفرقة (2)




· إذا تهاونت في غرس بذرة الغفلة في قلبك فلا تلومن إلا نفسك حين تجني ثمارها مزيداً من المعاصي والآثام والبعد عن رحاب الحليم المنان.




**************


· ما أشد مرارة القلب حين يتجرع حرقة ظلمة المعصية بعدما عاين أنس نور الطاعة وبهجتها.



********

· ما لجسد منهوش بأنياب المعاصي أن يبرأ إلا بتوبة صادقة يكون فيها ألصق ما يكون برحاب الله عقلاً و قلباً وفكراً وروحاً؛ حتى تطيب منه كافة الجروح.
***********

· إذا أحنثت عهدك مع الله، فاعلم أن الدَّين صار عليك ثقيلاً، غير أن لحظة صدق مع الله كفيلة بأن يدخل الله بها عظيم جرمك في عظيم عفوه، فتكن من الناجين.
***********

· حقيقة الأسر أن تعجز عن جذب نفسك عن المضي قدماً في معصية الله، وحقيقة السعادة أن تجدد التوبة وتغسل قلبك بمحاسبة النفس من حين لآخر، حتى إذا ما وافتك المنية، كان لقاء الله بك خير منتظر لمن طال به الشوق إلى رضوان الله وجنته.
************

· نور القلب تطفأه الشهوة المحرمة، التي تبعث بين ثناياه ظلاماً يهيئه لما هو أشد خطراً على دنياه وآخرته، إذا أن الناتج عن الشهوة معصية، أما الناتج عن ظلام القلب فهو التيه والإنكار لحقائق الإيمان التي تجعل العبد في بعد سحيق عن الله تعالى، وهذه هي قمة الضياع عياذاً بالله.



***********

· الدنيا . . أحداث متداخلة ينظر الناس إليها بأعين مختلفة، فمنهم من يراها بعين جمع المال، ومنهم من يراها بتحقيق أكبر قدر ممكن من متعة الشهوة، ومنهم من يراها بتحقيق المنصب والجاه، ولا يمكن لمن أراد سلامة السير فيها أن يرى طريقه إلا بعين واحدة، هي عين مخافة الله، التي تسلم له أعماله التي سيحاسب عليها في الآخرة، فيحفظه الله بتقواه في الدنيا، ويرحمه بعمله الصالح في الآخرة.

************

· انظر إلى ما خلفته في صحائفك وأنت على ظهر هذه الحياة، لعلك تستدرك نفسك بالتوبة الصادقة، قبلما تراها في آخرتك وقد ختم عليها، وحيل بينك وبين التوبة من أي سوء فيها!!



************

· لحظة هوان الله عليك وأنت تقوم بفعل المعصية، هي أهم ما يسعى الشيطان لإغفالك عنه في الدنيا، نظراً لعظيم وقعه عليك في الآخرة، حين يناديك الجبار جل وعلا في جبروته وعظمته قائلاً :"أجعلتني أهون الناظرين إليك؟!!

************

· عمرك هو فترة مهلتك على ظهر هذه الحياة، التي لن يتوقف فيها رزقك ما لم يحل أجلك، ولن يتوقف فيها الملكان عن كتابة أعمالك ما لم تخرج روحك، فسواء قضيتها في طاعة أو معصية فالحياة لن تتوقف بك إلا عند أجل مسمى، ولكن شتان أن تحيا بالمعصية حياة الدواب في الدنيا، وتلقى مبعداً بها في قعر الجحيم في الآخرة، وبين أن تحيا بالطاعة حياة الكرام في الدنيا، وتزف بها إلى جنات النعيم في الآخرة!! فأي المصيرين تحب أن يكون مصيرك؟!! أرجو أن تترجم الإجابة واقعاً في عملك تسعد به في الدنيا والآخرة.




م ن
عضو ملكي
البلـد/الاقامة : اليمن
مشاركات : 5940
الانتساب : 19/04/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    11/10/2010, 4:58 pm  
جمـــــــــــــيل ماطرحتة يداك هذي أنا



يسلمو
إدارية
البلـد/الاقامة : اليمن
مشاركات : 8873
الانتساب : 10/05/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    11/11/2010, 2:18 pm  
الله يسلم قلبك
رائع مرورك هنا

خواطر تهمك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
منتديات حوف نت :: حــوف نت العـــام :: المنتـدى الـعــــام

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟