:تنبية: تمنع الاعلانات في المنتدى وسيتم حذف أي اعلان !
   آخر المساهمات
اليوم في 10:10 am
اليوم في 9:41 am
أمس في 9:31 am
12/4/2016, 9:20 am
12/3/2016, 10:41 am
12/3/2016, 10:18 am
12/3/2016, 9:32 am

أساليب المذاكرة..

عضو ملكي
البلـد/الاقامة : اليمن
مشاركات : 5940
الانتساب : 19/04/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    11/15/2011, 6:44 pm  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

هذي أساليب المذاكرة أخليكم معها




توفير بيئة دراسية مناسبة في المنزل:
هنالك مجموعة من القواعد و
التي لابد من مراعاتها أثناء المذاكرة وللطالب تطويعها حسب ظروفه واحتياجاته ونظامه
منها:

1-تقسيم الوقت بين المواد بوضع جدول دراسي يتقيد
بها المتعلم قدر المستطاع ويتناسب مع الجدول الدراسي
اليومي.

2-عند الشعور بالتعب خذ قسط من الراحة
.

3-اختيار المكان المناسب للدراسة وذلك من
حيث:

أ-الإضاءة المناسبة والابتعاد عن الخافتة

ب- التهوية الجيدة للغرفة وترتيبها 00 فالترتيب
يبعث على الراحة

ج- الابتعاد عن المذاكرة في غرفة النوم 00 وان صعب ذلك فأقله الابتعاد عن
السرير أثناء المذاكرة.

4- دراسة المواد العلمية والصعبة لا تنفع بصورة
شفوية وإنما لابد أن يصاحبها استخدام الورقة والقلم فذلك أثبت للمعلومات
فيها.

5-الابتعاد عن مصادر الإزعاج بكل أنواعها 00
فالراحة النفسية تدفع المتعلم للدراسة.

6-الاهتمام بالغذاء
الصحي.

7-أخذ القسط الكافي من النوم دون زيادة أو نقصان
00 فكلاهما ضار.

8-الصلاة أهم مما سبق سواء الفرائض أو الصلاة
بعد الانتهاء من أجزاء معينة أو مواد معينة والدعاء لرب العالمين بتثبيت المعلومات
لكي ولغيرة.

لابد للطالب من إيجاد خطوات تتبعها في الدراسة
بحيث توفر له عدة أمور مهمة مثل:

1- الدراسة بأقصر وقت ممكن
(بمعنى توفير الوقت واستغلاله)

2-بذل اقل الجهود الممكنة
بمعنى استغلال الطاقة بالطرق الصحية.

3-الاحتفاظ بالمعلومات أطول
مدة ممكنة.

وبشكل عام هناك ثلاث طرق متبعة للدراسة ولو
أدركها الطالب لتمكن من إيجاد الطريقة المناسبة لها ولموضوعه ومن ثم تحقق لها ما
تريد... وهذه الطرق هي:

1-الطريقة الكلية:

وهي أن يقرأ الطالب الموضوع بشكل عام لتتضح لها
الفكرة العامة ثم يعيد قراءة الموضوع لاستيعاب بقية الأفكار..

2-الطريقة الفقرية:
أي تقسيم الموضوع إلى
فقرات حسب ترابط الأفكار وتقبل المتعلم لهذا الترابط 00 فالمتعلم هنا هو الذي يتحكم
بطريقة التقسيم حسب ما يوافقه 00 ثم ربط هذه الأفكار جميعاً معاَ00 وهذه الطريقة
تفيد في المواضيع الطويلة والتي تتميز بعدم تسلسل الأفكار
فيها.

3-الطريقة المختلطة:

وهي الجمع بين الطريقتين السابقتين 00 بحيث تأخذ
المتعلمة الفكرة العامة ثم تقسم الموضوع إلى
فقرات.

وفي النهاية أتمنى لكم الاستفادة وتطبيق تلك
القواعد لتضمنوا مذاكرة صحيحة100%

وباذن الله النجاح
بتفوق وتقدير عالي................


أولاً : ما قبل المذاكرة

1- إعلم جيداً أن النية
الخالصة في الدراسة والتحصيل أمر مطلوب عملاً بقول الله تعالى : ( واتقوا الله
ويعلمكم الله).

2- تعمد الدراسه ، فإن إرادة الطالب لها تأثير
كبير لأنها تؤدي الى تركيز الإنتباء ، وهناك فرق بين من يقرأ لمجرد القراءة السطحية
وشغل وقت الفراغ ، بين من يقرأ ليفهم ويحفظ ليستوعب موضوعاً عاماً.

3- ابدأ إن لم تكن بدأت في الدراسة منذ اليوم ..
وأعلم أن اليوم أفضل من الغد .. فاليوم أنت في صحه جيدة .. ولا تعلم ماذا يخبئ لك
الغد.

4- احصر المواد الدراسية المقررة ، واحصر الوقت
المتبقي من اليوم حتى بدء الامتحان ، واحصر عدد الساعات التي يمكن ان تدرس فيها ،
وضع لنفسك خطة متوازنة تستغل فيها الساعات دون إجهاد ، وأعرف جيداً أن العمل الذي
يؤدي بناء على التخطيط أفضل من العمل العشوائي.

5- حدد لنفسك مكاناً معيناً للدراسة ، تتوافر
فيه الإضاءة الجيدة ، والتهوية المتجددة ، مزوداً بمقعد وطاولة ، بعيداً عن وسائل
الترفيه كالتلفزيون والفيديو والتلفون.... وبعيداً عن الضوضاء .. لأن كل هذه
الوسائل تساعد على تشتيت الإنتباه.

6- اعلم أن الوقت الأفضل
للدراسة هي بعد صلاة الفجر ولمدة ساعتين ، أستغل هذه الفترة بدراسه المادة التي ترى
أنها أكثر صعوبة من غيرها ولاحظ أن تأخذ قسطاً من الراحه في الظهيرة لمدة ساعه فقط
ثم ابدأ في التحصيل بعد صلاة العصر وأستمر حسب الخطة الزمنية التي وضعتها ، مع
مراعاة عدم الغلو في السهر لأنه إجهاد للجسم والذهن .

7- الجسد له طاقة والذهن له طاقة ، والسهر
الطويل مع شرب الشاي والقهوة كمنبهات ، طريقة خاطئة لاتتبعها لأنها تنهك قواك.

8- إذا شعرت بالتعب أو الملل قد تسرب الى نفسك
أثناء المذاكرة فيجب ان تكف عن الدراسه ،
وتشبع التعب بالراحه حتى تستعيد نشاطك الجسماني والذهني.

9- راع أن تتناول ، وجباتك الغذائية بإنتظام ،
وأن تكون الوجبة متزنة للحصول على السعرات الحرارية الكافية للجسم ، لأن سوء
التغذية يؤدي الى فقد الجسم للحيوية والنشاط.

10- وبالنسبة للمدرسة ، راع جيداً متابعة
الدراسة في المدرسة حتى آخر يوم في الدوام ، وخاصة أن المراجعة التي يقوم بها
الإستاذ المادة هامة حيث تبرز فيها الموضوعات ذات الأهمية والتي ربما كانت غامضة
عليك أو التي لم تشبع دراسة . كما أن المراجعة تفيدك في ربط الموضوعات والمقارنة
بينها وفي كيفية طرح الأسئلة ووضع الإجابة النموذجية لها...........الخ .

11- حدد جماعة الرفاق لأن هذه المجموعة لها
تأثير كبير على سلوك الفرد فقد تكون جماعة الرفاق جماعة خيرة لا تجتمع إلا على
الخير، وقد تكون جماعة فاسدة هدفهـا التسليه واللهو .. ودائماً .. يكون الندم خاتمه
أعمالهم عندما يرون أن المجتمع لابد أن ينبذهم ويستهجن سلوكهم .

12- أعرض مشاكلك الإجتماعية المعلقة التي لم تحل
بعد على استاذك فهو الأخ الأكبر والأب النصوح . وثق أن مشاكلك في يد أمينة ، وسوف
تجد لها الحلول المناسبة ، لأن المشاكل المعلقة أحد عوامل تشتيت الإنتهاء.

13- يجب أن تعلم أن كل مادة في منهجك الدراسي
لها أهميتها ، فهي تكمل دائرة المعرفة في المرحلة التعليمية التي تدرس بها ، كما
أنها قاعدة للمرحله الدراسية القادمة ، ومعرفتك لأهمية المادة يساعد على توليد
الميل لدراستها وتحصيل ما فيها من موضوعات تشعر في تحصيلها أنها محببة الى نفسك.

14- الإهتمام بالأنشطة الرياضية والفنية شي محبب
للنفس ، ولكن أعلم أن المغالاة فيها ، مضرة أكثر منها منفعة ، فكثرة الطعام تضر
المعدة . فكن حكماً عدلاً بينك وبين نفسك ، ومن عرف نفسه فقد عرف الكثير عن طريق
النجاح.


ثانياً : شروط التحصيل الجيد



بعد عرض الاجراءات الاحتياطية الوقائية التي يجب
عليك أن تتبعها قبل بدء التحصيل ، يقدم لك علم النفس الشروط الواجب توافرها للتحصيل
الجيد ، مع العلم أن الشروط تكمل بعضها البعض الآخر.


1-التسميع الذاتي :


وهو خاص بالمادة التي تريد حفظها ، فما عليك إلا
أن تقوم بتسميع ما تحفظه لنفسك صامتاً أو بصوت عال دون النظر إلى النص المكتوب لكي
تدرك مقدار ما حفظته ، ثم إذا وجدت أن بعضها لم يحفظ عليك أن تصحح لنفسك مستعيناً
بالنص المكتوب ، وقد ثبت بالتجربة أن هذه التجربة تقتصد الوقت وتدفع الحافظ إلى بذل
الجهد والتيقظ .

2-التكرار الموزع :

وهو أن تكرر المادة التي تريد حفظها على فترات
يتخللها الراحه ، فإذا أردت مثلاً أن تحفظ عشر آيات من القرآن الكريم ، عليك أن
تبدأ الحفظ للآيات مجمعة لمدة زمنية (25 دقيقة ) ثم تأخذ راحة خمس دقائق ثم تبدأ
الحفظ مرة ثانية لمدة (25 دقيقة ثم راحة خمس دقائق وهكذا حتى تشبع المادة حفظاً ،
وهناك اجاء آخر وهو أن تحفظ الآيات على ثلاث أيام متوالية كل يوم 25 دقيقة .

والتكرار الموزع يثبت المعلومات ، وهذا يؤكد لنا
أن الحفظ قبيل الامتحان مباشرة أقل قيمة مما كان قبل الإمتحان بفترة طويلة .

3-الحفظ بالطريقة الكلية :

لقد دلت التجارب على أن دراسة المادة بالطريقة
الكلية أي عدم تجزئتها أفضل من تجزئة المادة وخاصة حين لا تكون المادة طويلة أو
صعبة ، فدراسة فصل من كتاب بالطريقة الكلية تسمح للمتعلم أن يدرك ما بين أجزائه من
علاقات وأن يفهم مابينها من معان ، وكذلك حفظ القرآن في المثال السابق . فحفظ عشر
آيات معاً أفضل من حفظ ثلاث آيات ثم ثلاثة أخرى وهكذا .. أما إذا كانت المادة مسرفة
في الطول أو في الصعوبة فيحسن تقسيمها إلى أجزاء ملائمة يؤلف كل جزء منها وحدة
متكاملة ثم يدرس كل وحدة على وحدة مع مراعاة أن تقوم مرة أخرى بربط كل وحدة مع
الأخرى .

4-إشباع الحفظ والتعلم :

يجب ألا يكف المتعلم عن التحصيل بمجرد شعورة أنه
قد حفظ أو فهم فقد دل التجريب على أن المضي في التكرار ما تم تعلمه يؤدي الى ثباته
في الذهن وأمان له من النسيان . وأن مقدار ما ينسى منم المادة التي لم تشيع حفظاً
هو 60% بعد يوم واحد من حفظها .

5-فهم المعنى :

فهم معاني الكلمات والعلاقات بينها ودلالتها
عامل هام لتيسير عملية الحفظ ، فإذا كانت الكلمات ذات معنى وأدرك العلاقات بينها
سهل حفظها في وقت أقل مما لو كانت هذه الكلمات لامعنى لها .

6-النشاط الذاتي :

الاستذكار الحقيقي عملية تفكير وتحليل زموازنة
وتأويل ، وعلى قدر مايبذل الطالب من جهد في استذكاره يزداد فهمه وتثبت المعاني
والمعلومات في ذهنه .

فليسأل الطالب نفسة وهو يذاكر دروسه أسئلة من
هذا النوع ...

- ماذا يقصد المؤلف من هذه العبارة ؟

- كيف اعبر عن هذه الفكرة بأسلوبي الخاص ؟

- ما الفكرة الرئيسية من هذه الفقرة ؟

- كيف أوضح هذه الأفكار بأمثلة من خبراتي الخاصة
؟

- هل مررت بموضوع سابق تتقابل أو تتعارض معه هذه
الأفكار ؟...........

ومن خير طرق المذاكرة الفعالة التي تقوم على النشاط الذاتي أن يجيب
الطالب على أسئلة تتصل بموضوع المذاكرة وأن يشرح الدرس لغيره أو يناقشه مع نفسه أو يلخص
الدرس بأسلوبه الخاص تعمد الدراسة :

إرادة الطالب لها تأثير
كبير، لانه عندما يتعمد التحصيل يركز إنتباهه فيدرك المعاني والعلاقات القائنة في
موضوع الدرسة . كما أن هنالك فرق بين من يقرأ مجرد القراءة السطحية وشغل وقت الفراغ
، بين من يقرأ ليفهم ويحفظ ويستوعب المادة .

7- الوضع الجسمي للفرد :

من يتخذ وضع المتحفز المستعد لتلقي المعلومات
يكون أكثر حفظاً من المتراضي غير المكترث فاحذر وضع التمدد في تراخ على أريكة أو
سرير وبيدك الكتاب ، لأن سرعان ما يكون النوم أسبق الى جسدك من الفكرة الى ذهنك.

8-الثواب والعقاب :

أعلم أن نتيجة مجهودك في الدراسة والتحصيل سوف
تحقق لك النجاح وستكون إنساناً محترماً ، ويقدرك الجميع ، وسوف لاتنال لوم وإستهجان
وتقبيح الآخرين ، وأعلم أن شعورك بالراحه والطمأنينة يؤدي الى عدم إضطراب شخصيتك
وسيبعدك عن التوترات النفسية التي ربما لا يحمد عقباها
.

ثالثاً : النسيان


لا تقلق
اذا فقدت جزءاً من المعلومات التي تم تحصيلها ، فإن النسيان عملية طبيعية تحدث
للبشر جميعاً ، ويمكن التغلب عليها ، إذا أمكننا التوقف على أسبابها.

- يجب أن نعلم أن من عوامل النسيان هو ترك
المعلومات التي تم تحصيلها دون مراجهة لمدة طويلة ، وهنا للتغلب على هذا العامل :

هو أن تقرأ موضوعاً جديداً وتقوم بمراجعة أول
موضوع في المادة ، ثم تبدأ في المرة الثانية للدراسة أن تقرأ موضوعاً جديداً ثم
تقوم بمراجعة الموضوع التالي لموضوع المراجعة السابقة ... وهكذا يمكنك القضاء على
عملية النسيان الناتجة من ترك الموضوعات .

- وهنالك عامل آخر يسبب
النسيان وهو أن الموضوعات التي تقرأ قد يتدخل بعضها في بعض كما تتداخل ألوان الطيف
، فينتج عن هذا التداخل أن يطمس بعضها . والسبب في ذلك هو عدم ترك وقت راحه كاف بين
المواد الدراسية ... لأن المادة اللاحقة سوف تتداخل الى المادة السابقة وتؤدي الى
نسيان بعض منها.

وكلما زاد التشابه بين المادتين السابقة
واللاحقة في المعنى أو المحتوى أو الشكل زادت درجة إنطماس إحداهما بالأخرى ، من أجل
هذا يعين على الطالب ألا يذاكر مادتين متشابهتين إحداهما بعد الأخر ، كدراسة مادة
الرياضيات والفلسفة أو دراسة الرياضيات والكيمياء .

- وأعلم أن هناك سبباً ثالثاً وهاماً وهو عدم
اتباع شروط التحصيل الجيد السابق ذكره .

رابعاً : أرشادات عامه



- ليلة الامتحان : يجب أن تكون مراجعة سريعة لبعض النقاط الخاصة
بالمادة ثم تنام مبكراً وتأخذ القسط الواجب من النوم وهو ما يقارب من 7 ساعات ،
وتستيقظ مبكراً ، تناول افطارك جيداً.

- راع أن تستطحب معك 2 قلم
حبر سائل ، قلم رصاص ، مسطرة ، ممحاء ، وأدوات الأخرى الازمه للمواد .

- توجه الى مقر لجنه الامتحان ، وكلك ثقة بالله
فإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا . وأبتعد عن الانفعالات التي قد تؤدي إلا تشتيت
معلوماتك وانخفاض مستوى تفكيرك.

- اجلس على مقعدك المحدد ،
وقبل أن تبدأ الاجابة ، أقرأ سورة الفاتحة وادع الله أن يوفقك ((ربي أشرح لي صدري
ويسرلي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي ))...

- ابدأ بكتابة بياناتك الشخصية على بطاقة
الامتحان ... وراجع ماكتبتة للتأكيد.

- اقرأ أولاً أسئلة
الامتحان مرتين على الأقل ، للتأكد من أنها واضحة الخط ، وتحدد الأسئلة الاجبارية
التي يجب الاجابة عليها ، والاسئلة الاختيارية ، ولا تنسى أن السؤال مايكون له
أجزاء . يجب أن تحددها بقلمك حتى لاتنسى جزءاً من السؤال.

- ابدأ الإجابة بالسؤال ترى أن اجابته جاهزة في
ذهنك ، دون التقيد بتسلسل السؤال في ورقة الأسئلة..، وعليك أن تكتب رقم السؤال في
ورقة الإجابة .

- ابتعد عن العلامات المميزة داخل
ورقة الاجابة لأنها تثير الشك ، ومثل هذة الأوراق لها معامله
خاصة
.

- بعد الانتهاء من الاجابة على الأسئلة المطلوبة ، يجب أ ن تقوم بمراجعة
الآتي :

• عدد الاسئلة المطلوبة وأجزاء السؤال

• صحة الإجابة المدونه على كل سؤال أثناء
المراجعة اذا تذكرت جزءاً من الاجابة اسرع بتدوينه مع مراعاة كتابة ( تابع السؤال
رقم .... )

أعلم جيداً أن مراقبي اللجنة هم معلمون ومربون
وأمناء على مصلحتك والمصلحه العامه للمجتمع.


أبنائي الطلاب:

هذا وأرجو لكم التوفيق والسداد في كل أموركم
الحياتية حاضرها ومستقبلها وأن تكونوا مشعلاً للخير والهداية في الدروب المظلمة وأن
تعملوا على رفعة مكانة للدولة بين الأمم.

...وفقنا الله وإياكم نحو
التوفيق والنجاح...




الاساليب الصحيحة
للمذاكرة


أولا : وقت المذاكرة : ويقول ان وقت
المذاكرة غير محدود فكل وقت صالح للمذاكرة , ولكن يجب تقسيم أوقات المذاكرة الى
أوات واجبة وأوقات اختيارية.



فالاوقات الواجبة هى ساعات دائمة, ويحدد المؤلف ساعة قبل الفجر وساعة
بعده وساعتين بعد العصر وساعتين بعد
العشاء.



ويرى الكاتب أن 6 ساعات ذهبية يقضيها الطالب فى
المذاكرة والمراجعة الجادة كافية.

ثانيا : تقسيم المواد ,
فتقسيم المواد فى مجموعات بأن تكون اللغة العربية والدين فى مجموعة والمواد العلمية
فى مجموعة, والمواد الرياضية فى مجموعة, واللغة الانجليزية فى مجموعة, ومن هذا
التقسيم يصنع جدول المذاكرة , ويجعل كل مجموعة فى أحد الاوقات الذهبية التى سبق أن
حددها لاوقات المذاكرة .

ثالثا : وضع جدول للمذاكرة , بحيث يحدد موعدا
لكل مجموعة من المواد حسب التقسيم الذى يتبعه, ومن هذا الجدول يضع برنامجا للمذاكرة
اليومية, ووقتا للمراجعة الاسبوعية وبعد ذلك للمراجعة
الشهرية.



الطريقة المثلى
للمذاكرة

اكمالا للاساليب الصحيحة يقدم المؤلف الاسلوب
الرابع فى الطريقة المثلى للمذاكرة ويخصها بعناية وتوضيح
أكبر:

1- اختيار المكان المناسب, مقعد مريح , مكان هادئ, اضاءة مريحة, تهوية
كافية.

2- الاندماج فى المذاكرة بدون تقطع, وذلك
بالابتعاد عن التلفزيون والهاتف, وعدم السماح لاحد بمقاطعة هذا الاعتكاف المؤقت
الذى يحب الا يزيد على ساعتين.

3- التركيز فى الدراسة ,
واحضار جميع المتطلبات لها من كتب ومذكرات, وأن يكتب ملاحظاته ومراجعاته فى دفتره
اليومى

.
التعامل مع
الاختبارات

يقدم المؤلف بعض النصائح القيمة التى تساعد
الطالب على الاقدام على الاختبار باستعداد نفسى وفكرى ونذكر منها :

1 – النوم المبكر والاستيقاظ
المبكر.

2 – ترك المذاكرة قبل بدء الاختبار بساعة على
الاقل, حتى يعطى راحة للعقل , يجب قراءة السؤال بعناية فائقة , ثم يجيب على الاسئلة
التى يعلم صحة اجابتها, ثم بعد ذلك ينتقل الى اجابة الاسئلة التى يراوده شك فى صحة
اجابته, وعليه الا يستعجل الخروج , بل عليه مراجعة اجابته, فكثيرا ما يكتشف اخطاء
املائية أو كلمة ناقصة.

3 – على الطالب ألا يناقش الاختبار السابق والذى
انتهى منه , لان ذلك قد يسبب له تشوشا ذهنيا فى حالة اختلاف اجابته مع بعض زملائه






لكى يحقق الفرد أقصى
النتائج المرجوة من دراساته ، عليه أن يتمتع بالحماس و الإصرار على تحقيق هدفه
.



إن كل امرئ قد وُلد متمتعاً بميول معينة ، فعقله
ليس شاملاً كل الاهواء و الميول ، و لذلك فميول الفرد الذهنية و العقلية لها
أهميتها الكبرى .



و يجب على الإنسان
أن يتمتع برغبة حقيقية فى إكتساب معارف و مهارات جديدة ، و إذا تبينت البواعث و
الأهداف فيجب ان نضع فى الإعتبار الجوانب العلمية للدراسات .

إعداد المكان المناسب

على الطالب أن يهتم بـ البيئة التى يدرس فيها
بإعتبارها عاملاً هاماً للغاية ، فبعض الناس يجيد التركيز فى جو يتميز بـ العزلة و
الهدوء التام ، و بعضهم بمقدوره المذاكرة فى جو يشوبه صوت خفيف ، و لذلك عليك أن
تتعرف على ما يناسبك ، و حاول أن تهيئ لنفسك مكاناً منظماً للعمل فيه ، حينما يكون
ذلك ممكناً فإذا رتبت الغرفة بحيث تستوعب كتبك و أدواتك و معداتك ، و استخدمتها
بشكل منتظم فستجد بالتالى أن دخولك إلى هذه الغرفة سيعنى الخصوصية و التحرر من كل
ما يلهى عن الدراسة و التركيز ، و يجب أن تتميز تلك الغرفة بـ التهوية الجيدة و
الإنارة المتميزة التى تجنب العين الإجهاد ، و الإحتواء على كل مستلزماتك و أجهزتك
بحيث تكون جميعها فى متناول يدك بمنتهى السهولة
.



توقيت
المذاكرة

حينما تشرع فى إعداد خطة للمذاكرة ، يحسم بك أن
تختار ساعات معينة يومياً ، و تلتزم بأداء عملك فيها ، بحيث يصبح هوايتك المفضلة فى
هذا الوقت ، فتشتيت الذهن بـ المذاكرة فى مكان ما لمدة ساعة ثم تغييره لـ مكان آخر
لن يحقق لك النتائج المرجوة ، الأمر نفسه يحدث حينما تلتزم بخطة الراسة و المذاكرة
لمدة أسبوع ثم تتناساها لمدة أسبوعين بعد ذلك ، حاول دائماً أن تكون واقعياً فى
أهدافك و لا تبالغ فى طموحك و تطلعاتك ، و يجب أن تتيح لك خطة الدراسة التى أعددتها
أن تكون شخصاً إجتماعياً نشطاً تجاه الآخرين من حولك ، بحيث لا تكون خطة صارمة
قاسية تنسيك الإستمتاع بوقتك و تلهيك عن المشاركة فى الإلتزامات الأسرية أو
العائلية ، و عندما تستقر على ساعات معينة للمذاكرة ، إلتزم بها إلى أن يعرف الجميع
الوقت المناسب للإلتقاء بك و من ثم تتضاءل فرص حدوث أى إضطراب أو إرتباك فى مواعيك
.



ذاكر
صباحاً

و يتمتع الوقت الذى تختاره للـ دراسة و المذاكرة
بأهمية كبرى

فمن الناحية النفسية تؤكد الأدلة أن
الدراسة فى الصباح الباكر تفيد غالبية الطلاب أكثر من أى فترة أخرى ، حيث يكون
الذهن خلال فترة الصباح متيقظاً و نشطاً للغاية ، على العكس من ذلك ، نجد ان الفترة
المسائية تعكس قدر الطاقة المبذولة طوال اليوم ، بالإضافة إلى تأثير تناول الوحبات
الثقيلة على المعدة و الذهن ، و من ثم قد تقل الرغبة فى الدراسة أو المذاكرة خلال
هذه الفترة ، و مع ذلك لو خطط الطالب للـ عمل فى الفترة المسائية فيحسن أن يمنح
نفسه قسطاً من الراحة ، و من ثم يصبح بمقدوره الجلوس للعمل بشكل أفضل ، و هذه هى
الطريقة المثلى للإعتياد على العمل فى مثل هذا الوقت
.



التركيز لا يدوم طويلاً

و قد أثبتت التجربة أيضاً أنه لا يمكن الحفاظ على التركيز العقلى
لفترة طويلة ... و لتحقيق المذاكرة الفعالة يجب أخذ فترات راحة قصيرة بعد كل ساعة
عمل ، و الهدف من فترة الراحة التى لا تتجاوز خمس إلى عشر دقائق تهدئة و إراحة
الطالب بعد تجاوز حمل دراسى

.



كن مرناً مع ظروفك

و يلاحظ هنا أن الدراسة أو المذاكرة المستمرة لا
تناسب إلا عدداً قليلاً من الناس ، و لذلك يؤكد علماء علم النفس و رجال التربية على
أهمية مثل هذه الإستراحات القصيرة .



يجب أن يتمتع الطالب بقدر
من المرونة الكافية التى تتيح له التكيف مع هذه المشكلات ، و يجب على الطالب ألا
يستسلم بسهولة و خصوصاً فى الأسابيع الأولى التى يعود فيها الفرد نفسه على عادات
معينة .



و إذا ضاعت من الطالب بعض ساعات
الدراسة بسبب بعض الظروف الطارئة غير المنظورة ، فعليه أن يحاول جاهداً تعويض هذه
الساعات و متابعة نظام الخطة التى أعدها من جديد


[/size]
دمتم
[/center]
مؤسس المنتدى
البلـد/الاقامة : الكويت
مشاركات : 13865
الانتساب : 21/03/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    11/15/2011, 8:44 pm  
اساليب جميله

فعلا تفتح النفس للدراسه

تسلمي احساس
إدارية
البلـد/الاقامة : اليمن
مشاركات : 8873
الانتساب : 10/05/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    11/15/2011, 9:47 pm  
موضوع شامل عن المذاكره
ماقصرتي يالغاليه
كفيتي ووفيتي

انشاءالله يستفيدوا الطلاب
عضو ملكي
البلـد/الاقامة : اليمن
مشاركات : 5940
الانتساب : 19/04/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    11/16/2011, 2:16 am  
Mr. D A R K كتب:
اساليب جميله

فعلا تفتح النفس للدراسه

تسلمي احساس

يسلمك ربي
أسعدني تواجدك الحلو

ودي
عضو ملكي
البلـد/الاقامة : اليمن
مشاركات : 5940
الانتساب : 19/04/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    11/16/2011, 2:18 am  
@هذي انا كتب:
موضوع شامل عن المذاكره
ماقصرتي يالغاليه
كفيتي ووفيتي

انشاءالله يستفيدوا الطلاب

تسلمي أختي
أشكر تواجدك الطيب
والله يوفق الجميع
ودي

أساليب المذاكرة..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
منتديات حوف نت :: حوف نت الإجـتــماعـي :: التــربيـة والتــعليـم

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟