:تنبية: تمنع الاعلانات في المنتدى وسيتم حذف أي اعلان !
   آخر المساهمات
اليوم في 10:10 am
اليوم في 9:41 am
أمس في 9:31 am
12/4/2016, 9:20 am
12/3/2016, 10:41 am
12/3/2016, 10:18 am
12/3/2016, 9:32 am

السلفية صمام أمان للأمة

إداري
البلـد/الاقامة : السعودية
مشاركات : 10156
الانتساب : 09/04/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    11/23/2011, 6:32 pm  






السلفية صمام أمان للأمة
جمال عبد الرحمن


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
فإن كلمة «
السلفية»
منسوبة إلى مَن سلف، أي من سبق من هذه الأمة، وهم الجيل الأول بقيادة خير
البرية وسيد البشرية صلى الله عليه وسلم، ومن تبعهم بعد ذلك من القرون
المفضلة التي أخبر عنها عليه الصلاة والسلام بقوله: «
خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم». متفق عليه من حديث عبدالله بن مسعود.
وعلى هذا فمعنى كلمة السلفية: هي من كلمة سلف يُسلف بالضم سَلَفًا بفتحتين، أي مضى، والقوم السُّلاَّف المتقدمون، وسلفُ الرجل: آباؤه المتقدمون.
المعنى الاصطلاحي:
المراد بالمذهب السلفي: ما كان عليه الصحابة الكرام-رضوان الله عليهم-
والتابعون لهم بإحسان إلى يوم الدين، وأتباعهم وأئمة الدين ممن شُهد له
بالإمامة وعُرف عظم شأنه في الدين، وتلقى الناس كلامهم خلفًا عن سلف
كالأئمة الأربعة وسفيان الثوري، والليث بن سعد وابن المبارك، والنخعي،
والبخاري، ومسلم، وسائر أصحاب السنن، دون من رُمي ببدعة أو اشْتُهِرَ بلقب
غير مرضي مثل الخوارج والروافض والمرجئة والجبرية والجهمية والمعتزلة، فكل
من التزم بعقائد وفقه هؤلاء الأئمة كان منسوبًا إليهم، وإن باعدت بينه
وبينهم الأماكن والأزمان وكل من خالفهم فليس منهم وإن عاش بين أظهرهم وجمع
بينهم نفس الزمان والمكان.
فيكون المراد بالسلف الصحابة-رضي الله عنهم- وقد تُوسِّعَ في هذا المصطلح
فشمل من تبعهم بإحسان من التابعين وتابعيهم من أئمة الدين ممن تبعهم بإحسان
إلى يوم الدين، سواء كانوا من القرون الخيرية أو ممن جاء بعدهم.
قال تعالى: «
وَالسَّابِقُونَ
الأوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ وَالَّذِينَ
اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ
وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ
فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
» [التوبة:100].
فالسلفية إذًا هي المدرسة التي حافظت على العقيدة والمنهج الإسلامي بعد
ظهور الفرق المختلفة طبقًا لفهم الأوائل من الصحابة-رضي الله عنهم-.
والسلفية في مدلولها اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم والذي كانت سيرته
العطرة هي المنهج الذي يتطلع إليه سلفنا الصالح وحولوه إلى منهج حياة وهذا
المنهج نزل به الأمين جبريل على صدر رسولنا صلى الله عليه وسلم من عند
الله-تبارك وتعالى- كما قال تعالى: «
وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى(3) إِنْ هُوَ إِلا وَحْيٌ يُوحَى» [النجم:3-4].
وقوله تعالى: «
قُلْ لا
أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا
أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلا مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ
هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلا تَتَفَكَّرُونَ
» [الأنعام:50]
فالسلفية إذًا ليست من تأسيس البشر، إنما هي الإسلام نفسه بالفهم الصحيح
علمًا وعملاً، وهي تمسُّك بما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه،
لا تخرج عما كانوا عليه.

الأصول التي قامت عليها الدعوة السلفيه ومنهجها

قامت الدعوة السلفيه على أصلين عظيمين يمثلان دعوة النبي صلى الله عليه وسلم والأنبياء من قبل
رسولنا صلى الله عليه وسلم، ولذلك فهي أصول معصومة؛ لأن أصل الدين الذي جاء
به رسول الله صلى الله عليه وسلم من عند الله-تعالى-.
الأصل الأول:
هو توحيد الله- سبحانه وتعالى- توحيدًا صافيًا من كل شرك، فالتوحيد هو
الأصل الأول، وأصل الأصول عند السلفيين، وهو المقدم عندهم، قال تعالى: «
وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ» [الأنبياء:25].
والأصل الثاني:
الاتباع، وهو تحقيق شهادة أن محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهي تعني
طاعته فيما أمر، واجتناب ما نهى عنه وزجر، وألا يُعبد الله إلا بما شرع
على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم مع محبته وتوقيره واتباعه والسير على
دربه واقتفاء أثره صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: «
قُلْ
إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ
وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ
» [آل عمران:31]. [الدعوة السلفية للعسقلاني 1/2 بتصرف يسير].
وأصحاب العقيدة السلفية يتلقون نصوص القرآن وما ثبت في السنة بالتصديق والتسليم، ويقابلونها
بالخضوع والحب والتعظيم، لا يفرّقون بين متواتر وآحاد، بل جميع ما صح وثبت
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وحيٌ من الله إلى سائر العباد، لا بد لهم
أن يصدقوا خبره بشرط اليقين، ولا بد من تنفيذ أمره بكمال الانقياد.
وهؤلاء الأسلاف الذين ينتسب إليهم كل من جاء بعدهم، فلربما سُمِّي المسلم
سلفيًّا بهذا المعنى؛ أي أنه يسير على طريقة هؤلاء الأخيار، كما قال بعضهم:
«
لأعملن فيكم بأمر الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وأتبع سبيل من سلف من خياركم». [تاريخ الطبري: 4/260].
فالسلفية إذن منهج وطريق وسنة، وليست فئة أو جماعة أو حزبًا، وقد كانت بعض
الصحف والمجلات في الزمن البائد والنظام الفاسد تجامل على حساب هؤلاء
السلفيين، فكان كل من أراد أن يشتهر أو ينال منصبًا أو دنيا؛ فقط يشتغل بذم
السلفيين والتقليل من شأنهم والنَّيْل منهم، ومن أعراضهم، حتى إن بعضهم
كتب بعنوان: «
السلفية خطر يهدد أمن الوطن»، وهؤلاء ليس لهم بضاعة رائجة إلا الهجوم على هؤلاء الأخيار وعلى مظهرهم ورمز عفافهم وطهرهم .
لكن الأمور لا تسير دائمًا على وتيرة واحدة، فسبحان من يغيّر ولا يتغير، والأيام يداولها الله تعالى بين الناس، «
وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ» [الشعراء: 227].
وكان مما يردده هؤلاء المهاجمون أن السلفيين يثيرون الفتنة الطائفية، وأثبتت الوقائع والواقع أثناء أحداث 25 يناير أن السلفيين صمام أمان للأمة، فلم يتعرضوا لنصارى مصر بأدنى نوع من الإيذاء، بل على العكس،
فقد كانوا يدافعون عنهم ويحمونهم ويؤمنون كنائسهم وبيوتهم، كيف لا وهم
يعيشون بيننا في عهدنا وأماننا؟ والمسلمون ليسوا خونة حتى يخونوا الله
والرسول ويخونوا أماناتهم وعهودهم, فلما حدثت أحداث في إحدى القرى بين بعض
المسلمين والنصارى، نفخ فيها النافخون، وأرجف لها المرجفون، فسيّسوها
ودوّلوها، ونسبوها أيضًا للسلفية .
لكن الله من ورائهم محيط، فإن المشكلة لم تُحَل إلا على أيدي السلفيين بفضل الله سبحانه .

قدوة السلفيين:
إن السلفيين الذين هم أهل السنة والجماعة، يطمع الواحد فيهم في شفاعة
حبيبهم محمد صلى الله عليه وسلم، فكيف يتجرأ الواحد منهم على أن يكون النبي
صلى الله عليه وسلم خصمه وحجيجه يوم القيامة؟ يحاجّه ويقيم عليه الحجة أنه
أثم بظلمه للناس، يظهر ذلك في حديث صفوان بن سليم الذي يرويه عن ثلاثين من
أبناء الصحابة الكرام عن آبائهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «
من ظلم معاهدًا أو انتقصه، وكلفه فوق طاقته، أو أخذ منه شيئًا بغير طيب نفس منه؛ فأنا حجيجه يوم القيامة». [أخرجه أبو داود 3054 وصححه الألباني].
وزاد البيهقي: وأشار رسول الله صلى الله عليه وسلم بإصبعه إلى صدره وهو يقول: «
ألا ومن قتل معاهِدًا له ذمة الله وذمة رسوله حرّم الله عليه ريح الجنة، وإن ريحها لتوجد من مسيرة سبعين خريفًا» [البيهقي 18511].
فلا مفر لأهل السنة السلفيين من أن يقيموا الحق ويحكموا بالعدل ويكونوا
رحمة للناس كما كان نبيهم صلى الله عليه وسلم الذي قال الله له: «
وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ»
[الأنبياء: 107]، وقد ظهر ذلك جليًا في أحداث الانفلات الأمني، وفي غمرة
أحداث 25 يناير حينما انبرى السلفيون يؤمِّنون الناس مسلمهم وغير مسلمهم في
بيوتهم ودور عبادتهم، بل ويؤمنون لهم الأمان الغذائي، بما كانوا يعلنونه
للناس من هدي سيدهم محمد صلى الله عليه وسلم؛ حيث قال صلى الله عليه وسلم
في منع الاحتكار والاستغلال : «
من احتكر فهو خاطئ». [متفق عليه].
وقد شارك السلفيين في ذلك جميع فئات ذلك الشعب المجيد، لكن توجيه هؤلاء
الأخيار النابع من معرفتهم بأمر ربهم وسنة نبيهم جعلتهم ينظمون تلك اللجان
الشعبية ويوزعونها على الأحياء والقرى والمدن.
فلم نسمع في تلك الفترة العصيبة عن قتل نصراني واحد، أو هدم كنيسة واحدة،
مع ما كان يعتري البلاد من غياب الأمن والشرطة وانتشار المنحرفين
والبلطجية.
ولقد شهد العالم أجمع بره وفاجره بهذه المواقف الإيجابية النبيلة لهؤلاء
السلفيين، ومن قبلُ شهد أحد الغربيين «تريتون» لهذا المنهج السلفي فقال: «
ولما
تدانى أجل عمر بن الخطاب أوصى من بعده وهو على فراش الموت بقوله: أوصي
الخليفة من بعدي بأهل الذمة خيرًا، وأن يوفي لهم بعهدهم، وألا يكلفهم فوق
طاقتهم
». وهذا حديث في البخاري عن عمرو بن ميمون عن عمر بن الخطاب.

صورة السلفيين:
هذه الصورة المشرفة الرائعة التي رأيناها للسلفيين، شهد بها غير المسلمين،
والحق ما شهد به الأعداء، هذه الصفحة الجميلة يرسمها لنا المستشرق الفرنسي
«هنري سيروي» في كتابه «فلسفة الفكر الإسلامي» فيقول: «محمد صلى الله عليه
وسلم لم يغرس في نفوس أتباعه مبدأ التوحيد فقط، بل غرس فيهم أيضًا المدنية
والأدب».

إن بضاعة السلفيين ليست إلا ميراثهم من نبيهم صلى الله عليه وسلم، وميراث
نبيهم هو العلم، فإن الأنبياء لم يورثوا درهمًا ولا دينارًا، وإنما ورثّوا
العلم، فمن أخذه أخذ بحظ وافر.
ثبت عند أبي داود من حديث العرباض بن سارية رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «
...............
فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، تمسكوا بها وعضوا عليها
بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة
». [الترمذي 2676 وصححه الألباني].
قال ابن حبان في «صحيحه» (1/104) في قوله صلى الله عليه وسلم: «عليكم
بسنتي» بيان واضح أن من واظب على السنن، وقال بها، ولم يعرّج على غيرها من
الآراء، كان من الفرقة الناجية يوم القيامة، جعلنا الله منهم بمنه وكرمه.
وفي الصحيحين عن عمران بن حصين رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «
إن خيركم قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم». قال عمران: فلا أدري أقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد قرنه مرتين أو ثلاثًا. [متفق عليه].
قال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه: من كان مستنًا فليستن بمن قد مات، فإن
الحي لا تُؤمن عليه الفتنة، أولئك أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم كانوا
أفضل هذه الأمة، أبرّها قلوبًا، وأعمقها علمًا، وأقلها تكلفًا، اختارهم
الله تعالى لصحبة نبيه، وإقامة دينه، فاعرفوا لهم فضلهم واتبعوهم في
آثارهم، وتمسكوا بما استطعتم من دينهم، فإنهم كانوا على الهدى المستقيم.
[جامع بيان العلم2/ 247].
وقال الأوزاعي رحمه الله: اصبر نفسك على السنة، وقف حيث وقف القوم، وقل بما
قالوا، وكفّ عما كفوا عنه، واسلك سبيل سلفك الصالح، فإنه يسعك ما وسعهم.
[شرح أصول الاعتقاد 1/154].
وقال شيخ الإسلام: «من خالف قولهم وفسّر القرآن بخلاف تفسيرهم فقد أخطأ في الدليل والمدلول جميعًا». [التفسير الكبير 2/229].
وقال ابن عبدالهادي: لا يجوز إحداث تأويل في آية أو سنة، لم يكن على عهد السلف ولا عرفوه ولا بينوه للأمة.
وصدق مالك رحمه الله حيث قال: «لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها».
فبضاعة السلفيين إيمانهم بنبيهم وتصديقه وتصديق كلام ربهم الذي قال:
«وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا» [البقرة: 83]. والسؤال الآن: ما الذي قدمته
الاتجاهات الليبرالية والعلمانية في واقع الناس من خدمات وسعادة ورفاهية
وتطور واستباق حضاري علمي أو عملي؟! ما قدموا إلا تنظيرات وكلمات طنانة
وخطب رنانة، وهجوم على غيرهم.
إن كان هؤلاء المهاجمون يدينون بأي دين سماوي فليأتوا لنا بما يؤيدهم ويؤيد أطروحاتهم مما أمرهم به هذا الدين السماوي؟! «
قُلْ
فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا
أَتَّبِعْهُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (49) فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ
فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنَ
اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي
الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ
» [القصص:50].




عضو متألق
البلـد/الاقامة : ليبيا
مشاركات : 284
الانتساب : 18/11/2011
العمر : 28
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    11/23/2011, 7:10 pm  
بارك الله فيك أخي الكريم

للاسف الكثير الان يسيؤون فهم السلفية ويلقبونهم بالقاب " لاحول ولا قوة الا بالله "

ويسيؤون استخدام لفظ " سلفي " و " متدين " و "ملتزم دينيا " حيث انهم ينسبونها الى المتطرفين دينيا
وهذا برأي جهل

انا مالقيت لهم لفظ مناسب الا كما قال الشهيد القذافي " زنادقة " ...وان الزندقة مظهر من مظاهر الغزو حيث انهم يتسترون بالدين والدين منهم براء ....

أتمنى ينفهم معنى السلفية الصحيحة والا منقهرة من جهل استخدام هذه الكلمة

....

يجزاك الله كل خير يارب على التعريف بمعنى السلفية

وان شاء الله انكونو من السلف الصالح
إداري
البلـد/الاقامة : السعودية
مشاركات : 10156
الانتساب : 09/04/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    11/23/2011, 7:28 pm  
نوارة ليبيا ويبارك فيكي ويجزيكي ان شاءالله

يالغلا اي والله يانواره كثير يسيؤون فهم السلفية ويلقبونهم بالقاب يمكن يكون هذا منهم جهل

يالغلا اسعدني تواجدك والله


والله يرحم القذافي وكلمة زنادقه جابها في مكانها والله

منوره الصفحه
مؤسس المنتدى
البلـد/الاقامة : الكويت
مشاركات : 13865
الانتساب : 21/03/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    11/23/2011, 8:02 pm  
احسنت اعزالناس بارك الله فيك

موضوعك في وقته لعله يوضح الفكرة الشائكه عند البعض

يعطيك العافية
إداري
البلـد/الاقامة : السعودية
مشاركات : 10156
الانتساب : 09/04/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    11/24/2011, 2:25 am  
نعم اخي اسعدني تواجدك يالغالي

اششششششششكرك والله

السلفية صمام أمان للأمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
منتديات حوف نت :: حــوف نت العـــام :: المنتـدى الـعــــام

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟