:تنبية: تمنع الاعلانات في المنتدى وسيتم حذف أي اعلان !
   آخر المساهمات
اليوم في 9:38 am
12/8/2016, 12:15 pm
12/8/2016, 11:28 am
12/8/2016, 10:04 am
12/8/2016, 9:37 am
12/7/2016, 11:41 am
12/7/2016, 11:14 am

ذكاء النمل في تنظيم المرور... صور وفيديو

مؤسس المنتدى
البلـد/الاقامة : الكويت
مشاركات : 13865
الانتساب : 21/03/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    12/28/2011, 8:18 pm  
ذكاء النمل في تنظيم المرور... صور وفيديو
بقلم عبد الدائم الكحيل
دأب
المشككون على نقد أي شيء في هذا القرآن ليوهموا المسلمين بأن القرآن لا
يتفق مع العلم والمنطق والعقل. فتراهم يلجأون إلى الآيات المتشابهة التي
يصعب تفسيرها في ظل المعرفة المتوافرة، فيقولون إن القرآن يعرض الأساطير
والخرافات، ولذلك فقد علم الله تعالى بأمثال هؤلاء وحدثنا عنهم قبل أربعة
عشر قرناً!! يقول سبحانه وتعالى: (وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا) [الفرقان: 5].

ومن
الانتقادات التي قرأتها على مواقعهم أن القرآن يحوي قصصاً خرافية حول
حشرات تتكلم مثل قصة الملك سليمان عندما تحدثت النملة مع رفيقاتها وفهم
كلامها، ويقولون إن النمل لا يمكن أن يصدر عنه أي صوت ولا يمكن لأحد أن
يكلم النمل.

في
البداية لنقرأ الآية الكريمة ونتأمل ما فيها، يقول تعالى عن سيدنا سليمان
عليه السلام في قصته عندما قدم إلى وادي النمل مع جنوده: (حَتَّى
إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا
النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ
وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ) [النمل: 18]. إن هذه الآية تدل
على أن النمل يتمتع بنظام للمرور، حيث نجد إحدى النملات تعمل مثل "شرطي
المرور" تنظم السير وتوجه الإنذارات لدى وجود أي خطر، وتخاطب النمل بلغة
يفهمونها، وأنه من الممكن إدراك هذه اللغة، لأن سيدنا سليمان أدركها وفهم
عليها وتبسم من قولها. وهذا ما ينتقده بعض المشككين.

وقبل
أن نحاول الإجابة عن هذه الانتقادات الموجهة للقرآن نستعرض ما كشفه
العلماء مؤخراً حول مجتمع النمل. فقد درس العلماء هذا المجتمع المحير لقرون
واستعان بالمجاهر والوسائل والمختبرات لإجراء التجارب على النمل وخرج
بنتائج مذهلة تبين أن النمل مجتمع كامل بكل معنى الكلمة، وهو يتخاطب ويقوم
بكل الأعمال والمهارات وهو يتعلم تقنيات جديدة وغير ذلك.

لقد أمضى الباحث Graham Currie
السنتين الماضيتين في دراسة ظاهرة تنظيم المرور عند النمل، وكيف يستطيع
مجتمع النمل تنظيم حركته لتجنب الفوضى أو الهلاك. وقال بعد هذه الأبحاث: إن
النمل يتفوق على البشر في تنظيم حركة المرور لديه، وهو يعمل بكفاءة عالية
حتى أثناء الزحام. بل إن النمل يستطيع التحرك في مجموعات كبيرة والتوجه إلى
مساكنه خلال لحظات دون حدوث أي حادث أو اصطدام أو خلل.


النملة التي تنظم المرور لها طريق خاص بها (طرق سريعة freeways)
لا تسلكه بقية النملات وهذا الطريق تستخدمه النملة لتوجيه بقية النملات،
وهناك طريق في الوسط تسلكه النملات المحملة بالغذاء والحبوب والمواد
القابلة للتخزين، أما النملات "الفارغة" فلها طريق على الجوانب (طريق
سريعة) لأن حركتها تكون أسرع من النملات المحمَّلة، كل هذا يحدث بنظام فائق
الدقة لا يوجد أي خلل أو خطأ، سبحان الله!

ويؤكد
الباحثون الأوربيون أن النمل يوزع الأعمال، فهناك نملات مهمتها إعطاء
التعليمات ومخاطبة مجتمع النمل وتحذيره وإرشاده ماذا يعمل في الحالات
الطارئة (أشبه بعمال الطوارئ)! وهناك لغة واضحة يتخاطب بواسطتها مجتمع
النمل.


يعتبر
دماغ النملة الأكبر بين الحشرات قياساً لحجمها، وهو يحوي أكثر من 250000
خلية عصبية في دماغ النملة لا زالت مجهولة من قبل العلماء، وبعض الباحثين
يؤكدون أن دماغ النملة يعمل أفضل من أي كمبيوتر في العالم! هذه الخلايا
العصبية لها مهمة إرسال الرسائل والتواصل والتخاطب.

تبين
الدراسات أيضاً أن المهمة الوحيدة لذكور النمل هي التزاوج مع الملكة، أما
مهام الدفاع والتحذير وتنظيم المرور وغير ذلك فهي مهمة النملة الأنثى، وهنا
ندرك دقة التعبير القرآني بقوله تعالى: (قَالَتْ نَمْلَةٌ) بالمؤنث ليدلنا على أن النملة هي التي تتولى مهمة الدفاع والتحذير من الأخطار.


لقد
خلق الله للنملة عيوناً فيها الكثير من العدسات، وخلق لها قلباً يضخ الدم
الذي لا لون له، ولها جهاز عصبي وغير ذلك من الأجهزة التي تجعلها من أكثر
الحشرات نجاحاً في البقاء والاستمرار، ولذلك ذكرها الله في كتابه في سورة
عظيمة هي سورة النمل.

تعمل
النملة على تنظيف البيئة، وعلى تربية صغارها والاعتناء بهم بشكل مذهل،
وتعمل على الدفاع عن نفسها وعن مستعمراتها، وتقوم بانتقاء الأنواع المفيدة
من الطعام، وفي دراسة جديدة تبين أن النمل لا يأخذ أي طعام يصادفه، بل يقوم
بتخزين الأغذية ويركز على الأنواع الدسمة من الطعام ليستفيد منها في
الشتاء!


كما
تبين الدراسات الجديدة في علم تشريح الحشرات أن النملة تتمتع بغلاف صلب
وقوي يحمي جسدها من الأخطار، ولذلك فإن النملة عندما تواجه عدواً وهي على
شجرة مثلاً ترمي بنفسها وتطير طيراناً موجهاً وتنزلق انزلاقاً على النباتات
تجنباً لتحطم هذا الغلاف الصلب، ولذلك حذَّرت النملة رفيقاتها بكلمة (لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ)، لأنك عندما تدوس على نملة مثلاً فإن غلافها الخارجي يتحطم كما يتحطم الزجاج!

يعتبر
عالم النمل أكثر المخلوقات انتشاراً على الأرض، حيث يوجد عشرين ألف نوع
منه، وكل نوع يوجد منه الملايين!! ووجد العلماء أن مجتمع النمل يستجيب لأي
نداء يوجه إليه من النملة التي تحذر من الأخطار، لدرجة أن النمل يلبي
النداء على الفور.


تستطيع
النملة حمل ثقل يساوي عشرين ضعف وزنها، وتمتلك مهارات عالية، ولديها وسائل
وخطط عسكرية للدفاع عن نفسها، لديها درجة من الأمن حيث تطلق الإنذارات لدى
الإحساس بأدنى خطر.


قام
العلماء بمراقبة النملات وهي تعمل، وذلك بعد أن قاموا بوضع علامة مميزة
لكل نملة، فوجدوا أن النمل يقسم نفسه إلى فرق، كل طائفة تقوم بعمل محدد
لعدة أسابيع، أي أن النملة التي تقوم بإنذار النملات لدى وجود خطر هي
ذاتها، والنملات التي تعتني بالأطفال الصغار هي ذاتها، والنملات التي تتولى
مهمة الدفاع عن المستعمرة هي ذاتها، ولكن بعد عدة أسابيع تتبادل المهمات
لتكتسب كل منها مهارات جديدة.

والآن
هذا ما يقوله العلم عن النمل، إنه أكثر من مجرد أن نملة تتكلم، فالنمل
يقوم بالزرع وحراثة الأرض، ويقوم بتربية الأطفال، كذلك التعليم حيث تقوم
النملات لتعليم صغارها كل شيء تقريباً، لدى النمل وسائل للتحكم بدرجة حرارة
المسكن، وبالتالي تحافظ على درجة حرارة مناسبة لها ولصغارها. كذلك لدى
مجتمع النمل تخصصات للعمل، فكل مجموعة تقوم بعمل محدد، تقوم بأعمال بناء
كالبشر، كذلك يعتبر النمل مهندساً بارعاً في البناء. وكذلك لديها تقنيات
للحفاظ على الطعام وتخزينه وفق أفضل الشروط. والشيء المهم أن النمل يقوم
بعمله طواعية وليس مكرهاً، فسبحان الله!

اكتشاف علمي جديد

كثيرة
هي الاكتشافات العلمية في عالم الحشرات، وربما من أغربها ما يدور في عالم
النمل. ومن الأشياء المذهلة ما نراه من حركة دقيقة للنمل أثناء العمل وجمع
الطعام والقيام بالمهمات اليومية مثل تربية "الأولاد" وبناء المساكن
والدفاع عن المستعمرة... وخلال هذه العمليات نلاحظ أنه لا يحدث أي تصادم
على الرغم من الأعداد الهائلة للنمل والتي تسير ضمن مساحات محدودة.

هذه
الملاحظة استرعت انتباه العلماء الألمان فقاموا بمراقبة النمل أثناء عمله،
فقد أظهرت دراسة علمية أجراها معهد دريسدن للدراسات التكنولوجية قدرة
فائقة يتميز بها النمل في تنظيم حركة المرور، ويبقى على العلماء معرفة
اللغز الذي يكمن وراء نجاح النمل في تجنب الاصطدام لتطبيقها على حركة مرور
السيارات.

فقد
عكف فريق من الباحثين الألمان من معهد دريسدن للدراسات التكنولوجية على
دراسة النظام المروري لدى النمل. وأبرزت التجارب العديدة التي أجريت على
هذه الحشرات الصغيرة، قدرتها على تسلق غصن رفيع صعوداً وهبوطاً في مجموعة
مكونة من أكثر من مئة نملة دون أن تصطدم إحداها بالأخرى. ويسعى الفريق
العلمي من خلال دراسته لحركة النمل إلى معرفة الطريقة التي يتجنب بها النمل
التصادم، وذلك لتطبيقها على حركة المرور.

في هذا الإطار، أنشأ العلماء "مزرعة خاصة للنمل" فائقة
الدقة بكل ما فيها من طرق ومعابر، ثم راقبوا الأنماط المرورية للنمل
وأدخلوا المعلومات التي توصلوا إليها في برنامج على الحاسب الآلي. وجاء في
الدراسة التي نُشرت في مجلة نيو ساينتست، أن ديرك هيلبينغ، الخبير في مجال
الذكاء الجمعي بمعهد دريسدن للتكنولوجيا وفريقه، مدّوا طريقاً سريعة
بمسارين مختلفي الحجم يمتدان بين عش النمل ومادة سكرية. ولم تكن مفاجأة أن
المسار الأضيق سرعان ما أصبح مزدحماً بالنمل، لكن ما أدهش العلماء هو أن
جموع النمل الذاهب حرصت على تحويل وجهة النمل الآتي من الاتجاه المعاكس إلى
مسار آخر، مما أدى إلى تجنب حدوث الاختناقات المرورية!

ثم طبق الباحثون ما تعلموه خلال دراسة الحشرات وابتكروا نموذجاً
حاسوبياً لشبكات أكثر تعقيداً لمسارات متباينة العرض والطول. واكتشفوا أن
النمل اتبع نفس الطريقة في تنظيم حركة المرور، حيث أعادت جموع النمل الذاهب
توجيه جموع النمل القادم من الاتجاه المعاكس إلى ممرات أقل ازدحاماً.
وأحيانا أجبر النمل القادم على اتخاذ مسار أطول، بيد أنه استطاع الوصول إلى
الغذاء بسرعة وفعالية أكبر.

ويبقى
على العلماء معرفة كيفية تداول النمل لهذه "التقارير المرورية" ونجاحه في
تجنب أي اصطدام أو خلل. ويعرب العلماء عن أملهم في الاقتداء بالنمل حينما
يتمكّنون من حلّ هذا اللغز. وربما يمكنهم عندئذ تطبيق هذه الوسيلة الفعالة
في تنظيم المرور على البشر، فقد يتمكن عندها السائقون من البشر الذين
يسيرون في اتجاهات متعاكسة من تداول المعلومات الخاصة بحالة الطرق من حيث
الازدحام من عدمه فيما بينهم.


تأملوا
معي هذا الغصن الرفيع كيف يسير عليه عدد كبير من النمل دون أي تصادم أو
حوادث! فكيف يتمكن النمل من تنظيم حركته والتحكم في عمليات نقل الطعام عبر
هذه المساحة الضيقة؟ إنه بلا شك يتفوق على البشر في هذه الناحية، ولذلك
يحاول العلماء أن يتعلموا من النمل تقنية تنظيم المرور!


على
الرغم من التطور التقني الكبير، والتنظيم المستمر للشوارع وحركة المرور،
ووجود إشارات مرورية ورجال مرور، وتدريب للسائقين وغير ذلك فإن الحوادث
المرورية تقتل آلاف البشر كل يوم!! فهل نتعلم من النمل كيف نسير بأمان؟!


إن
دماغ النملة صغير جداً وأصغر من رأس الدبوس، وعلى الرغم من ذلك يعمل
بكفاءة عالية تدل على وجود أنظمة معقدة لدى النمل، ويوجد في دماغ النملة
برنامج مسؤول عن التحكم بتوجيه النملة وقيادتها، واتخاذ أفضل القرارات فيما
يتعلق بالطريق المسلوكة!!

والسؤال:

هل
القرآن يحوي قصصاً خرافية أم أنه كتاب علم ينطق بالحق؟ إن العلماء يؤكدون
أن النمل سبق البشر في كثير من المهارات، وأنه مجتمع قائم بذاته كالبشر،
ولذلك فإن الله تعالى أكد أن النمل هو أمة مثلنا فقال: (وَمَا
مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا
أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ
إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) [الأنعام: 38].

ولذلك
فإن القرآن عندما تحدث عن لغة للنمل تتخاطب بها فهذا متفق مع العلم
الحديث، وعندما تحدث عن معجزة لنبي كريم هو سيدنا سليمان الذي كان يفهم لغة
النمل، فهذا ممكن علمياً، لأن العلماء أثبتوا أن النمل يصدر مواد كيميائية
يتخاطب بها، ويصدر ترددات كهرطيسية يتواصل مع بقية النمل، والله تعالى
أعطى لسيدنا سليمان القدرة على معرفة هذه اللغة، فالله تعالى خالق النمل
وخالق البشر وهو يعطي من المعجزات ما يشاء لأنبيائه، نسأل الله تعالى أن
يزيدنا علماً وإيماناً وتسليماً، إنه نعم المولى ونعم النصير.

إن هذه الاكتشافات توحي لنا بعدة إشارات أهمها:

1-
النمل يشبه البشر في قدرته على تنظيم المرور ومعالجة المشاكل الناتجة عن
ذلك، وهذا ما أشار إليه القرآن في آية عظيمة قال فيها تبارك وتعالى: (وَمَا
مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا
أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ
إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) [النمل: 38].

2-
النمل لديه قدرة فائقة في الحصول على رزقه، ويؤكد العلماء أن هذه الحشرات
تتبع أفضل وأقصر الطرق في سبيل الحصول على الرزق، ويؤكدون أن دماغ النملة
الصغير من غير الممكن أن يكون قد تعلم كل هذه التقنيات، لذلك يعتقدون أن في
دماغ النملة برنامجاً معقداً يساعدها في الحصول على رزقها. ونقول إن هذا
البرنامج أودعه الله تعالى في دماغ النملة وجميع الدواب ليعينهم على
رزقهم!!

يقول تعالى: (وَمَا
مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ
مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ) [هود: 6]. ويقول أيضاً: (وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) [العنكبوت: 60]، فقد تعهد الله برزق هذه الحشرات، أيعجز هذا الإله العظيم وهو القادر على كل شيء، أن يرزق مؤمناً يوحّد الله تعالى؟!!

3-
هذا الاكتشاف يؤكد وجود نوع من التوجه والقيادة عند النمل، وقد أثبتت
دراسات سابقة أن هذه القدرة على التوجه والقيادة لها مركز في الدماغ هو
الناصية وذلك عند الإنسان والحيوان والطيور. أي أن المنطقة الأمامية
والعليا من الدماغ هي التي تتم فيها عمليات القيادة عند الإنسان والحيوان.
وهذا ما أشار إليه القرآن في قول سيدنا هود عليه السلام: (إِنِّي
تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا
هُوَ آَخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) [هود: 56].

4-
إذا تأملنا المقالات الصادرة حديثاً عن عالم الحشرات وأسراره، نلاحظ فيها
دهشة العلماء فنجدهم يؤكدون أن عالم النمل من عجائب ومعجزات الطبيعة بسبب
ما يتمتع به من قدرات فائقة، ولكننا نؤكد بأن هذه المخلوقات هي آية من آيات
الخالق ومعجزة من معجزاته تستدعي التفكر، وهذا ما أشار إليه القرآن في
قوله تعالى: (إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ
وَالْأَرْضِ لَآَيَاتٍ لِلْمُؤْمِنِينَ * وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ
مِنْ دَابَّةٍ آَيَاتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ) [الجاثية: 3-4].

5-
نلاحظ أن العلماء يحاولون الاستفادة من هذه الحشرات في تنظيم حركة المرور
عند البشر، أي أن البشر يتعلمون من النمل! فهذه المخلوقات كأنها خُلقت
وسُخّرت لخدمة الإنسان لتقدم له أروع الأمثلة في تنظيم حركة المرور. وهذا
ما أشار إليه القرآن حيث أكد لنا المولى جل وعلا، أنه سخر لخدمتنا كل شيء
في هذا الكون لنتفكر في هذه النعم ونشكر الله عز وجل، يقول تعالى:
(وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا
مِنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الجاثية: 13].

6-
يتساءل العلماء كيف يمكن لدماغ النملة الصغير أن يقوم بعمليات معقدة لم
يتوصل إليها البشر إلا بعد اختراع الحاسوب وإجراء الدراسات والأبحاث؟ ونقول
إنها قدرة الله الذي أعطى هذا النمل خلْقه ثم هداه إلى عمله وطريقه
الصحيح، يقول تعالى على لسان سيدنا موسى عليه السلام في خطابه لفرعون ليثبت
له قدرة الله تعالى: (قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى) [طه: 50].

لتحميل فيديو حول ذكاء النمل اضغط هنا.
إداري
البلـد/الاقامة : السعودية
مشاركات : 10156
الانتساب : 09/04/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    12/29/2011, 12:08 pm  
سبحااااااااان الله

موضوع راااائع

يعطيك العافيه
مؤسس المنتدى
البلـد/الاقامة : الكويت
مشاركات : 13865
الانتساب : 21/03/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    12/29/2011, 11:08 pm  
الله يعافيك اعزالناس

شكرا لمرورك

ذكاء النمل في تنظيم المرور... صور وفيديو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
منتديات حوف نت :: حوف نت المنوعات :: سـفــاري حوف نت

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟