اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديدنا :

متحف الغيظة على وشك الانهيار والنشاط الأثري راكد

ابو مازن
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
الجنس الجنس: ذكر
البلـد/الاقامة البلـد/الاقامة: الكويت
مشاركات مشاركات: 13842
الانتساب الانتساب: 21/03/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2010-03-23, 10:48 pm




الاتجاه نحو الشمس شرقاً هو الاتجاه نحو البوابة الشرقية لليمن نحو الإشراقات الوثائقية والتاريخية والأثرية والتراثية المهمة والمنسية وكافة الاستراتيجيات الوطنية التنموية ولاسيما في مجال إنشاء مركز للوثائق و التوثيق -مراكز للدراسات التاريخية والأثرية- متاحف وطنية حديثة ـ مراكز للمخطوطات - مكتبات ثقافية.
ورغم ذلك فمازالت الآمال تحدو أبناء هذه المحافظة والذين لم يعرف عنهم أنهم ارتكبوا أعمال قرصنة أو اختطافات ضد أحد إلا أنهم يناشدون القيادة السياسية إيقاف سياسة اختطاف المشاريع الوثائقية والتراثية الثقافية والتنموية نتيجة المركزية التي حرمت محافظتهم النائية من العديد من المشاريع الحضارية خلال السنوات الماضية، ومن القضايا الوثائقية التاريخية الهامة الجديرة ما نشرت عنها صحيفة التجمع قبل عدة سنوات وخاصة أثناء المفاوضات الحدودية بين اليمن وسلطنة عمان الشقيقة عن وجود اعتراض من قبل بعض الشخصيات السياسية والاجتماعية في المهرة حول المفاوضات وإجراءات ترسيم الحدود وفقا لمبدأ لا ضرر ولا ضرار وليس بناء على الحقوق التاريخية والجغرافية التي يؤكدها العديد من الشخصيات الوطنية في محافظة المهرة.
وإن صحت تلك المعلومات و الأخبار فإن ذلك يؤكد حرص واهتمام أبناء هذه المحافظة بحفظ وتأمين الوثائق التاريخية والسياسية الخاصة بالحقوق التاريخية والجغرافية لليمن. ونهدف من خلال التذكير بهذه المعلومات الوثائقية التأكيد على التوثيق واستمرارية اهتمام أبناء محافظة المهرة بحفظ وتأمين نسخ من الوثائق الهامة والكثير من الوثائق المهملة والمشتتة في مراكز التوثيق اليمنية والعربية باعتبارها جزءاً هاماً جداً من تاريخ اليمن الحديث والمعاصر المغيب والمهمل حتى لا تظل هذه الوثائق محتكرة أو مسجونة لتسليط الضوء على واقع الوثائق والتوثيق في محافظة المهرة كان هذا اللقاء مع الباحث التاريخي اللغوي/ سالم لحيمر محمد القميري رئيس مركز الدراسات والبحوث المهرية.

* متى بدأ اهتمامكم العلمي بالوثائق والتوثيق التاريخي و اللغوي؟
لقد بدأ اهتمامي بالتوثيق للغة المهرية القديمة منذ عام 1987م وذلك بهدف الحفاظ على هذه اللغة القديمة من الانقراض كونها تعتبر من اللغات القديمة لقوم (عاد) الجدير بأن يذكر هنا هو وجود الكثير من النقوش والرسومات الجدارية في العديد من المناطق الأثرية في المهرة وهذه النقوش هي دلائل وشواهد أثرية معلوماتية هامة لهذه اللغة وحرصا منا على نشر الوعي الوثائقي الأثري التاريخي اللغوي لهذه اللغة فقد قمنا بإصدار كتاب وثائقي معلوماتي عن هذه اللغة القديمة بعنوان (المهرة القبيلة واللغة) وقمنا بترجمة مفردات اللغة المهرية إلى اللغة العربية مع بعض الشروحات العلمية التي توضح وتبين دلالات كل كلمة في هذه اللغة.
* هل ثمة مجالات تعاون وتنسيق علمي في مجال الوثائق بينكم وبين المركز الوطني للوثائق لصيانة وتأمين وثائق محافظة المهرة؟
للأسف إنه لا يوجد نشاط وثائقي للمركز الوطني للوثائق في محافظة المهرة وما نأمله ونطمح إليه في المستقبل القريب أن يكون هناك تعاون واهتمام وطني من قبل المركز الوطني للوثائق للاهتمام بوثائق محافظة المهرة ونحن كافة المهتمين بالوثائق في المهرة على أتم الاستعداد للتعاون مع كافة السياسات الوطنية الحكيمة والجادة في المجال الوثائقي في المهرة وتم الاهتمام بتأهيل وتدريب الباحثين والمهتمين والعاملين في مجال التوثيق في المحافظة وليكونوا على كامل الثقة أننا في مراكز الدراسات المهرية سوف نعمل بإخلاص من أجل إنقاذ وصيانة وتأمين الذاكرة الوطنية المهددة بالتلف نتيجة الإهمال وعدم وجود فرع للمركز الوطني للوثائق في المهرة.
* ماذا عن الجهود الشعبية في مجال حفظ وصيانة وتأمين الذاكرة الوطنية في المحافظة؟
الحقيقة أنه لم يتم التوثيق بشكل علمي منظم وسليم للوثائق التاريخية والسياسية والإدارية والدبلوماسية والتجارية ولعل ذلك يعزى إلى عدم وجود سلطة إدارية منذ 1887م وحتى عام 1967م وبعد إعلان الاستقلال بدأ هناك اهتمام لدى بعض العائلات والأسر المعروفة بالعلم والتاريخ والتراث، على سبيل المثال بيت آل باعبده الذي عمل أحد أبنائها كاتباً وموثقاً لدى السلطان عفرار سلطان المهرة الجدير بالذكر هنا أن سلاطين عفرار حكموا 900 عام تقريباً (1507م - 1967م) وفيما يختص بوثائق سلطنة المهرة فمنها ماهو محفوظ لدى العديد من الأسر المهرية والبعض الآخر في متحف الغيظة وهو الشيء اليسير مثل جوازات السلطنة وأختامها وطوابعها وعلمائها وفي عاصمة السلطنة قشن وسقطرة لابد وأن تكون هناك وثائق خاصة بتاريخ سلطنة المهرة لدى سلاطين آل عفرار ولدي كتاب على وشك الطباعة يتضمن معلومات ووثائق تاريخية نشر لأول مرة عن سلطنة وأرض المهرة بعنوان (المهرة بلاد الأحقاف)، وللأسف الشديد أنه لا يوجد اهتمام من قبل الدولة فيما يختص بوثائق وتاريخ محافظة المهرة.
* هل ثمة اهتمامات وثائقية تاريخية لدى بعض الباحثين في المهرة للاهتمام بجمع وتوثيق ودراسة الوثائق الخاصة بتاريخ المحافظة؟
هناك اهتمام وجهود علمية مخلصة لبعض المهتمين من أبناء المهرة وفي طليعة هؤلاء الباحثين الأستاذ الباحث/ سالم نور ياسر رعفيت والباحث الاستاذ/ علي سعيد باكريت والباحث الاستاذ/ علي عبد الرزاق عويض وآخرون.
* ماذا عن مجالات التعاون العلمي بين مركزكم والباحثين الأوربيين خاصة؟
هناك مجالات للتعاون العلمي المثمر بين مركز دراسات المهرة والعديد من المستشرقين الروس والفرنسيين والبريطانيين والألمان ونود الإشارة إلى أن النشاط العلمي لهذه البعثات العلمية الهامة بدأ منذ عام 1987م حيث أنني شاركت في إعداد وإنجاز بحث علمي مشترك مع البعثة الفرنسية برئاسة مير كلود سيمون من جامعة «السوربون» هذا إضافة إلى تقديم خدمات علمية معلوماتية تاريخية وأثرية ولغوية للمستشرق والباحث الروسي المعروف فيتالي ناؤماكين عن تاريخ المهرة وسقطرة وخاصة فيما يتعلق باللغة المهرية القديمة والدراسات الانثروبولوجيا، حيث اهتمينا بالتعاون العلمي مع العديد من الباحثين الألمان والأمريكيين ومنهم سام ليبهابر في مجال الشعر المهري القديم والجدير بأن يذكر هنا أن هناك بعثة علمية دولية مشتركة مكونة من باحثين (ألمان - إيطاليين - أمريكيين - وباحثين من أمريكا اللاتينية) وقد بدأت هذه البعثة الدولية أعمالها منذ عام 1992م وحتى عام 1999م بقيادة الباحث يورس.
* ماذا عن اهتمامات مركزكم العلمي بالتوثيق للمسكوكات والنقود اليمنية وأيضا الصور الفوتوغرافية القديمة التي توثق للعديد من الأنشطة التراثية والاجتماعية والثقافية منذ الثلاثينات من القرن الماضي؟
فيما يختص بالتوثيق للمسكوكات والنقود القديمة والحديثة الحقيقة أن هناك العديد من المواقع الأثرية في المهرة إلا أن النشاط الأثري في المحافظة راكد ومهمل ولا يوجد اهتمام من الجهات المعنية بالآثار بهذه المواقع والمعالم الأثرية الكثيرة في جميع مديريات محافظة المهرة.
وما نأمله في المستقبل القريب أن يكون هناك تنسيق بين الهيئة العامة للآثار ومركز الدراسات المهرية في هذا المجال الوطني الهام.
والجدير بأن يوثق هنا أنه عثر عام 1966م في منطقة قشن على نقود يمنية قديمة (صليلت) محفوظة داخل جرة ومدفونة تحت أطلال أحد المعالم الأثرية وللأسف أنه لم يتم الاهتمام بحفظ وتوثيق هذه العملات التي تم العثور عليها حينها، أما فيما يخص النقود التي كان يتعامل بها في السلطنة قبل الاستقلال فهي ريالات (ماريا تريزا) النمساوية. أما الاهتمام بالتوثيق للصور الفوتوغرافية القديمة والخاصة بتاريخ المهرة فيوجد في متحف الغيظة بعض الصور الفوتوغرافية القديمة التي تم التقاطها أوائل القرن العشرين وهناك مجموعة من الصور والرسومات القديمة عن سلطنة المهرة محفوظة وموثقة في متحف فينا منذ 1805 م وهناك اهتمام علمي بالصور الفوتوغرافية لسلطنة المهرة من قبل الباحث النمساوي (حائم) ولدى مركز الدراسات المهرية قسم بالصور الفوتوغرافية التي توثق لبعض القضايا الهامة من تاريخ المهرة الحديث والمعاصر.
* اهتماماتكم العلمية بالتوثيق السمعي والمرئي لتاريخ المهرة... إلخ؟
الحقيقة أن هناك اهتماماً كبيراً بالتوثيق للشعر المهري القديم وقد حرصنا على القيام بالتوثيق للبعض النادر منه في أشرطة كاسيت وقد تم تخصيص فصل عن شعر وشعراء المهرة هدفنا من خلال هذا العمل التوثيق لنماذج من الإبداعات الشعرية لأبرز وأهم شعراء المهرة.
* ماذا عن أهم وأبرز المصادر التاريخية عن سلطنة المهرة؟
هناك العديد من المصادر التاريخة لمؤرخين عرب وكذلك للعديد من المستشرقين ولاسيما البريطانيين.
أما أهم المصادر التاريخية لمؤرخين يمنيين فهناك كتاب الجامع للمؤرخ اليمني الكبير/ محمد عبد القادر بامطرف رحمه الله.
* قانون الوثائق رقم (21) لسنة 2002م هل اطلعتم عليه؟
للأسف لم نطلع على هذا القانون الذي ينظم التعامل العلمي مع الوثائق اليمنية كما وضحت ونأمل في المستقبل القريب أن نحصل على جميع أدبيات وإصدارات المركز الوطني للوثائق من أجل الاستفادة منها في نشر الوعي الوثائقي في محافظة المهرة والعمل وفقاً لما تضمنته مواد القانون في مجال وحفظ وصيانة الوثائق.
* نأمل تزويد القارئ بلمحة تاريخية معلوماتية عن متحف الغيضة؟
تأسس متحف الغيظة عام 1987م والمتحف يتكون من أربعة أجنحة الجناح السياسي والتاريخي لسلطنة المهرة ويتضمن أيضا وثائق خاصة بالاستقلال عام 1967م.
جناح يوثق للتاريخ والتراث البحري ويتضمن آثار ومقتنيات خاصة بالتراث البحري التاريخي لمحافظة المهرة. وللمهرة تاريخ بحري هام والعديد من البحارة المهريين اليمنيين معروفين في كتب التاريخ العربي ولعل أهمهم وأشهرهم البحار المهري العربي المشهور الحكم أحمد بن سليمان الجوهري المهري ولقد عرف المهريون في فترة من الفترات التاريخية بنشاطهم التجاري المتميز وبسيطرتهم على الأنشطة التجارية لموانئ ا لدول المجاورة.
أما الجناح الثالث فيحتوي على الموروث الشعبي من العادات والتقاليد والجناح الرابع يتضمن الآثار والعصر والحجري ورسومات ومخربشات ونقوش جدارية.
* هل تلقى مركزكم دعماً تقنياً من قبل منظمة اليونسكو في إطار إستراتيجيتها لدعم مؤسسات المدني المهتمة بالوثائق والتراث؟
الحقيقة أنا من المهتمين بمتابعة الإنجازات العلمية والتراثية التي حققتها هذه المنظمة الدولية الهامة في مجال خدمة التراث العلمي العالمي الإنساني وخاصة في اليمن ونحن سعداء لكافة النجاحات المتميزة التي تحققت في مجال التعاون الوثائقي والأثري والثقافي المقدم من قبل منظمة اليونسكو لليمن والذي يعزى إلى وجود العديد من الشخصيات العلمية الأكاديمية اليمنية العاملين في هذه المنظمة الرائدة وفي طليعتهم أ.د/ أحمد الصياد المدير العام المساعد لمنظمة اليونسكو لشؤون العلاقات الخارجية والأستاذ الدكتور حسين العمري عضو المجلس التنفيذي في المنظمة والأستاذ الدكتور حميد العواضي مندوب اليمن لدى اليونسكو.
ونحن نعول على هؤلاء الأكاديميين المهتمين بإنقاذ التراث والآثار في اليمن وأن يتم إيلاء محافظة المهرة اهتمامهم لكونها محافظة تفتقر لكثير من المشاريع التراثية والثقافية والعلمية وأن يتم الاهتمام أيضا بالدعم التقني لمراكز الوثائق والتراث الأهلية في المهرة.
* يعتبر مركز جمعة الماجد الإماراتي من المراكز العربية الرائدة والذي قدم خدمات علمية وتقنية هامة ( إهداء) للعديد من المراكز اليمنية الحكومية والأهلية المهتمة بالوثائق والتراث هل ثمة مجالات تعاون علمي؟
الحقيقة أن هناك توجهاً من قبل مركز دراسات المهرة لتعزيز وتوطيد مجالات التعاون في مجال الوثائق والتراث مع كافة المراكز والمؤسسات العربية ذات الاهتمامات العلمية بهذه القضايا التراثية الهامة.
وإدراكاً منا باهتمام وحرص ورعاية رجل المال والأعمال العربي الأستاذ جمعة الماجد لقضايا التراث العربي والإسلامي والعالمي وذلك من خلال مبادرته العربية الصادقة والجادة لإنقاذ وصيانة التراث العربي والإسلامي عامة والتراث اليمني خاصة والذي يجسد من خلال إهداء العديد من الأجهزة التقنية الخاصة لصيانة وترميم المخطوطات والعديد من المؤلفات الأكاديمية التي تخدم مجال إنقاذ التراث في اليمن وذلك للعديد من المراكز اليمنية المعنية والمختصة بحفظ التراث والوثائق وقد تم قبل أشهر إرسال مذكرة للأستاذ جمعة الماجد من أجل التعاون العلمي فيما بيننا ولما من شأنه خدمة التراث وطلبة العلم ونحن متفائلون جداً بتجاوب واهتمام هذه المؤسسة الثقافية الوثائقية العربية الرائدة.

سالم القميري
الأمين العام للمؤسسة الوطنية للتوثيق التاريخي

معلومات عن محافظة المهرة
يتضمن الإرشيف التاريخي الوثائقي الكبير للواء عبدالله بركات وثيقة خاصة بجزيرة كوريا موريا وهي من عهد الإمام أحمد حميد الدين يعترض فيها على إقدام بريطانيا على ضم هذه الجزيرة اليمنية قبالة سواحل محافظة المهرة ويطالب الجامعة العربية بالتدخل وقد عرضت هذه الوثيقة في المعرض الأهلي الأول للوثائق اليمنية عام 2004م.
# يعتبر السلطان عيسى بن سالم بن أحمد بن سعد بن عفرير آخر سلاطين المهرة وسقطرى والذي حكم حتى الـ30 من نوفمبر 1967م.
# اتفقت بريطانيا في 23 يناير 1871م مع سلطان المهرة على أخذ جزيرة سقطرى.
# كانت سقطرة جزءاً من سلطنة المهرة التي انتقل إليها من عاصمته (قشن) المديرية الجنوبية بمحافظة المهرة.
# يعتبر الباحث والمستشرق الروسي فيتالي ناؤماكين من أهم الباحثين الذين اهتموا بجمع واستنساخ الوثائق الخاصة بتاريخ المهرة.


نماذج من الأمثال المهرية القديمة والمدونة باللغة المهرية القديمة:
1- (هاريت لكل يحوم يبعار) ترجمة ومعنى المثل باللغة العربية «قمر قدام السائر قدامك القمر يضيء طريقك حينما تسير».
2- (نطفوت ظرانطفوت تعمول شترور) ترجمة ومعنى هذا المثل بالغة العربية «مطرة فوق مطرة تساوي غدير» وهذا المثل يحث على الحفاظ على الثروة المائية وعدم التبذير والحرص على عدم العبث والإسراف في استخدام المياه وهذه الأمثال والحكم وجدت منقوشة ومدونة على الصخور منذ مئات السنين وهو ما يؤكد اهتمام الانسان اليمني قديماً بنشر الوعي البيئي والدعوة الى الحفاظ على الثروة المائية كونها أساس الحياة فهل من مدرك لعظمة التراث الحضاري الإنساني في اليمن عامة وفي هذه المحافظة المهملة والمنسية خاصة.


صغيرونهـ
عضو لامع
عضو لامع
الجنس الجنس: انثى
البلـد/الاقامة البلـد/الاقامة: الوطن العربي
مشاركات مشاركات: 323
الانتساب الانتساب: 08/04/2010
العمر العمر: 20
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2010-04-09, 11:48 am



شكرا ع الموضوع

يعطيك العافيهـ







ابو مازن
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
الجنس الجنس: ذكر
البلـد/الاقامة البلـد/الاقامة: الكويت
مشاركات مشاركات: 13842
الانتساب الانتساب: 21/03/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2010-04-10, 8:22 pm

الشكر لك على المرور





twitter: @BoMazen51
instagram: BoMazen51
facebook: BoMazen Jailani


أعـ النـ ـزـاس
إداري
إداري
الجنس الجنس: ذكر
البلـد/الاقامة البلـد/الاقامة: السعودية
مشاركات مشاركات: 10160
الانتساب الانتساب: 09/04/2010


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2010-04-14, 1:47 am

اخي لاتلوم حد بالنسبه المتاحف باليمن بشكل عام مافي اهتمام من الحكومه اليمنيه انا بنفسي زرت اليمن وزرت كثير متاحف باليمن صدقني اهمال من الحكومه في تراث اليمن بشكل عام حتى انا لاحضت فيه اشيا قديمه جدآ ماهي متكامله مثل هذي الاشيا المفروض تكون لها ميزانيه خاضه من الدوله وحراسات بس للاسف لاحياة لمن تنادي عالعموم اخي مشكور ع هالموضوع اخيك عزوز


ابو مازن
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
الجنس الجنس: ذكر
البلـد/الاقامة البلـد/الاقامة: الكويت
مشاركات مشاركات: 13842
الانتساب الانتساب: 21/03/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2010-04-14, 2:44 pm

شكرا اخ عزوز على مرورك الطيب

الأسف اليمن تاريخ بلا تأريخ





twitter: @BoMazen51
instagram: BoMazen51
facebook: BoMazen Jailani


روابي حوف
عضو متألق
عضو متألق
البلـد/الاقامة البلـد/الاقامة: الوطن العربي
مشاركات مشاركات: 207
الانتساب الانتساب: 02/05/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2010-05-10, 3:23 pm

بصراحة ما عجبتوني...:انا احتج:
ومالكم حق ابداً,
لازم يكون حب الوطن بدمكم...
ايش فيها يعني اذا الحكومة إحتاجت وباعت كم قطعة؟؟؟؟
يعني حرب فوق وحرب تحت وحرب وسط
فلازم نقدر حكومتنا.


متحف الغيظة على وشك الانهيار والنشاط الأثري راكد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حوف نت :: حــوف نت العـــام :: منتـدى محـافـظة المهــرة-
صندوق الدردشة Chat Box