:تنبية: تمنع الاعلانات في المنتدى وسيتم حذف أي اعلان !
   آخر المساهمات
اليوم في 9:31 am
أمس في 9:20 am
12/3/2016, 10:41 am
12/3/2016, 10:18 am
12/3/2016, 9:32 am
12/3/2016, 9:04 am
12/1/2016, 1:19 pm

جرائم الانتقام المجنونة

المشرف العام
البلـد/الاقامة : الوطن العربي
مشاركات : 1436
الانتساب : 01/04/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    6/15/2012, 10:02 am  
جرائم مخجلة
ــــــــــــــــــــــــــــــ
كثير ما نقرأ عن الاجرام لكن الضواهر الجديدةللاجرام في بلادنا العربية اتخذت منحى الانتقام المخجل فهل
هذة مكتسبات جديدة للمجرمين ؟ نتابع ما يلي من صناء وبيروت وعمان الاردن ...
| صنعاء - من طاهر حيدر |
نفذت السلطات اليمنية في السجن المركزي بمحافظة الحديدة (غربي البلاد) أول من أمس حكم القصاص الشرعي - الذي صادق عليه الرئيس اليمني - بالاعدام رمياً بالرصاص بحق المدعو ياسر المدحجي «لاقدامه ظلماً وعدوانا على قتل صديقه وزوجته وطفلتهما ذات الاربعة اعوام» عام 2010، واثبتت التحقيقات انه ارتكب الجريمة بدم بارد، ثم ارتدى ثوب الحداد اثناء الجنازة، مدعياً الحزن المزيف ذارفاً الدموع وسط المشيعين!!وكان القاتل أقدم على ذبح صديقه اسامة الشوافي وزوجته وطفلتهما (سالي) واثناء تشييعهم تقمص ملامح الغضب مشدداً على المطالبة بالقبض على الجاني قبل ان تلقي السلطات الامنية القبض عليه ليعترف بجريمته. وقال مسؤول في السجن المركزي بالحديدة لـ «الراي» ان القاتل طلب الى الله ان يغفر له، متمنياً السماح من اقارب المجني عليهم ثم صلى ركعتين، ونصح بعدم الغضب من اجل المال، قبل ان ينفذ عليه الحكم بالرصاص. وكان عدد من ساكني بناية في مدينة الحديدة غرب اليمن اشتموا رائحة كريهة منبعثة من شقة جار لهم يدعى اسامة (35 عاماً)، فأبلغوا الجهات الامنية، وبكسر باب الشقة عثر عليه الى جانب زوجته مذبوحين، وعلى مقربة منهما وجدت طفلتهما مخنوقة، واوشكت جثثهم على التحلل بعد ان مضى نحو اسبوع على ازهاق ارواحهم، فتم نقل جثثهم الى الطب الشرعي، وتولى رجال الأمن التحقيق في ملابسات الجريمة. وبعد اسبوع من التحري والتعقب عثر رجال المباحث على ملابس ملطخة بالدماء على متن حافلة نقل عام، وبتحليلها تبين انها من دماء الضحايا، وبمزيد من البحث ظهر ان الملابس تعود الى صديق لرب الاسرة يدعى محمد (29 عاماً) وبالكشف عن اتصالاته الهاتفية تبين انه اخر من اتصل بالمغدور، فألقي القبض عليه، وباستجوابه انهار واعترف بانه هو من نفذ «المذبحة»، مبرراً ارتكابه لها بانه طلب الى المغدور، وهو زميله في العمل، اقراضه مبلغاً من المال، فقابل طلبه بالرفض، الامر الذي اثار حفيظته فأقدم على ضربه بقطعة حديد كانت الى جواره، وسارعت زوجته بالتدخل للدفاع عنه ليسكنها الى جانبه بضربات شديدة على رأسها وعندما هم بالهروب فوجئ بطفلتهما تنخرط في البكاء، فخاف ان تركها ان ترشد عليه فقام بخنقها حتى أزهق روحها، قبل ان يتوجه الى المطبخ، ويحضر سكيناً أجهز بها على صديقه وزوجته، ثم ادعى باغراقه في الحزن ومشى في جنازتهم بعد ان عثر على جثثهم .
ـــــــــــــــــــــــــــــ
بيروت ـ «الراي» |
صُعق لبنان أمس لجريمة مروّعة ذهبت ضحيتها طفلة رضيعة لم تتجاوز التسعين يوماً قضت نتيجة... «التعذيب حتى الموت».
وكانت الطفلة فرح محمود عبدالرزاق هوانا وصلت متوفاة الى مستشفى سانت تيريز في الحدث ليتبيّن وفق معلومات أنها تعرّضت لضرب مبرح ما أدى إلى كسر 12 ضلعاً من جسدها، فيما أشارت تقارير الى انها تعرّضت للخنق وهذا ما يُرجّح أن يكون قد أدّى إلى الوفاة.
وأعلن وزير الشؤون الاجتماعية وائل أبوفاعور ان الفحوص التي أجريت أثبتت انه ربما لم يكن هناك عظمة في جسد «فرح» الا ومكسورة، معلناً انه «تم إلقاء القبض على الوالد الذي كان يهمّ بمغادرة المستشفى»، ومشددا على انه «سيتم اتخاذ الاجراءات القانونية المناسبة ولن ينجو أي مذنب من المحاسبة»، وموضحاً ان التحقيقات تشمل أيضاً الوالدة مرام نبيل حزينة (18 عاماً) الموقوفة، ولافتاً الى أن «كل المعنيين على علم بالأمر لأن الحالات (العنف ضد الأطفال) تتكاثر».

ــــــــــــــــــــــــــــ
عمان - ا ف ب -
وجه مدعي عام محكمة أردنية تهمة القتل العمد لمراهق في السابعة عشرة من عمره أطلق النار على والديه وشقيقيه وعمه فأرداهم قتلى إثر «خلافات».
وقال مصدر قضائي إن «مدعي عام محكمة جنايات شمال عمان وجه تهمة القتل العمد للحدث الذي قتل افراد عائلته وعمه، وقرر توقيفه في مركز رعاية الاحداث على ذمة القضية». وكان ناطق باسم مديرية الأمن العام، فضّل عدم الكشف عن اسمه، قال إن «الفتى اعترف بقتل خمسة من افراد عائلته وهم والده، الذي يعمل معلما، ووالدته وشقيقاه وهما طالبان جامعيان اضافة الى عمه» الذي سبق له العمل عسكرياً برتبة عقيد. واضاف ان «الشرطة ألقت القبض على الفتى (طالب مدرسة) بعد أقل من 24 ساعة من ارتكابه الجريمة التي حصلت في منطقة صويلح (شمال غربي عمان) واعترف بارتكابه لها إثر خلافات مع عائلته.
* الراي - الكويت عدد 15/6/2012م
المشرف العام
البلـد/الاقامة : الوطن العربي
مشاركات : 1436
الانتساب : 01/04/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    6/15/2012, 10:19 am  
والآن وبعد اطلاعكم على الجرائم الثلاث التي عرضناها نسأل :ـــــــــــــــــــــــــــــ
هل هذة الضواهر جديدة على مجتمعاتنا العربية ؟
هل المجرمين اناس طبيعيين ام ابالسه ؟
هل للحروب الحاصلة في بلداننا العربية مؤخرا تأثير في ظواهر الجرائم الفظيعة؟
ـــــــــــــــــ ادلوا بما ترونه
قاضب
ـــــــــــــــــــ
مؤسس المنتدى
البلـد/الاقامة : الكويت
مشاركات : 13865
الانتساب : 21/03/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    6/15/2012, 2:35 pm  
لا حول ولا قوة الا بالله

منذ مقتل هابيل على يد اخية قابيل الى يومنا والقتل مستر
واعتقد ان الضاهرة ليست جديدة يمكن زادت بسبب التغير الذي اصاب البشر مع مرور الزمن
الناس في هذا الزمن لم تعد مثل اناس الماضي .. ففي الماضي كانوا اكثر رحمة واخوة
وايضا صعوبة الحياة في هذا الزمن لها سبب كبير في مثل هذه الجرائم

الله يكفينا

تقبل مروري السريع
إدارية
البلـد/الاقامة : اليمن
مشاركات : 8873
الانتساب : 10/05/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    6/15/2012, 2:40 pm  
لا حول ولاقوة الابالله
جرائم فضيعه جدا
هذا كله بسبب نقص الوازع الديني
ديننا يحثنا على الصبر على المحن والعطف على الصغير واحترام الكبير لكن هذولاء اجرموا في حق الصغير والكبير وقتل النفس شيء عظيم
استغفرالله العظيم
احس ان هذه الظواهر زادت في الوقت الحالي صح هي موجوده في السابق بس الان زادت
والمجرمين اكيد مش طبيعيين هذولاء شياطين

اما بالنسبه للحروب الحاصله مؤخرا قد تكون سبب في ضيق حال الناس بس ماتوصل لدرجة القتل يعني المجرمين مالهم اي عذر لا حروب ولافقر هذا انعدام الضمير والدين

تقبل مروري اخ النافر ووجهة نظري
يعطيك العافيه
عضو ملكي
البلـد/الاقامة : مصر
مشاركات : 4127
الانتساب : 04/03/2012
العمر : 28
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    6/15/2012, 4:56 pm  
لا حول ولا قوة الا بالله
يارب حبب خلقك في بعض
سلمت انامللك علي موضوعك الجميل

جرائم الانتقام المجنونة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
منتديات حوف نت :: حوف نت المنوعات :: عجائب وغرائب | جرائم وحوادث

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟