:تنبية: تمنع الاعلانات في المنتدى وسيتم حذف أي اعلان !
   آخر المساهمات
اليوم في 12:15 pm
اليوم في 11:28 am
اليوم في 10:04 am
اليوم في 9:37 am
أمس في 11:41 am
أمس في 11:14 am
12/6/2016, 10:10 am

قصة البرد الذي سقط على همدان باليمن

مؤسس المنتدى
البلـد/الاقامة : الكويت
مشاركات : 13865
الانتساب : 21/03/2010
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    9/2/2012, 1:39 pm  










اليوم نأخذكم في جولة إجبارية مفصلة بين زخات البرَد الكثيف شمال غرب صنعاء 37 كلم ، في منطقة حَجَرْ سعيد التابعة لمديرية همدان ...

سأنقل لكم الحدث من أوله إلى آخره كما عشته!
حيث كانت الأجواء حارة ومشمسة 27 °C في العاصمة صنعاء ..
كانت التوقعات قوية على صنعاء ,,
لكن لم يكن الواقع مبشراً .. لذا انطلقت من صنعاء الساعة 02:15 ظهراً باتجاه الغرب .. علّ وعسى أن تكون الأجواء أفضل ,,
فور الخروج من صنعاء شاهدت المزون وهي تتكوّن على قمة جبل شعيب غرباً .,

كانت النية معقودة على الذهاب إلى هناك .
لم تكن الجهة الشمالية الغربية في هذا المشهد ، وحتى بعد أن صارت في المشهد .. لم يكن هناك ما يلفت الانتباه ..
سحب عادية جداً .. عدا تلك المزن البعيدة ..

واصلت التقدم باتجاه الشمال الغربي ,,كان السحاب يتكاثف بعد أن اقتربت منه.
ابتسمت أول ما شاهدت هذا المنظر لسحب المزن وهي تنمو!توقعت أن الجو هنا أفضل من غيره


شاهد..

الأجواء تحسنت - بالنسبة لي - بعد اقترابي من السحب .
عندما تكون بعيداً وتشاهد السحب .. قد لا تدرك تفاصيل الأجواء بشكل جيد ..
لذا تقدّم للأمام ، فربما ستعيش أجمل الأجواء ,,

القصة ما زالت غير واضحة ..
لكن يجب أن أمضي للأمام ..

في هاتين الصورتين ..
شاهد امتداد المزن .. وهو عبارة عن النواة الأولى للسحابة البرَدية العملاقة ,,


تجري الآن عملية التفاف على هذا المزن الجميل ,,
بالنسبة لي ,, شكله يبدو عادياً حتى هذه اللحظة ..

مزون كوكبان + الطويلة ..
منظرها مغري ، وكان يجب عليّ الذهاب لها ومغادرة هذا المكان ,,

سمحاق السحابة الرعدية الأولى ,, يغادر..

الوصول إلى مقربة من الطرف الشمالي للسحابة البرَدية ,,
شكلها كسائر السحب الرعدية الممطرة ..

مزون بيضاء على الجهة الجنوبية زادتني حيرة ,,

على جبال الزكاتين غرباً .. تنمو
سحابتنا الجميلة تتراكم .,,

الأتربة تتصاعد .. على شكل قمع ..

العاصفة الرعدية بدأت ,,

لاحظوا هذه السحابة الرعدية الممطرة على محافظة المحويت ، وكيف نمت من سطح الأرض مباشرة ,,
كنت مركَّز على جهة الغرب .. وكنت أنوي الذهاب لها ..





السحابة الرائعة موضوع هذا التقرير ..
شكلها لا يوحي بشيء ..
شأنها شأن السحب الرعدية الممطرة التي نعرفعا ,,



مزون المحويت غرباً


في هذه اللحظة ,,
اتصل بي الأخ الكريم/ الوبل اليماني ,, يخبرني بأنه تحت هذه السحابة .. وأن مطرها قوي مصحوب بالبرَد ..

السحابة قريبة للغاية ,,
لذا قررت التراجع ,,

أما هذه ..
فيكفيني النظر إليها !





منطقة الدعم التي تقوِّي سحابة البرَد ..

الجزء الناضج من هذه السحابة الجميلة
سحابة ثقيلة ..

وحتى لا يكون تقريرنا عابراً ؛ لنلقي نظرة على ماهية البرَد .. وكيف يتشكل ..

كيف يتشكل البّرّد:
يتطلب تشكل البَرَد وجود تيارات هوائية قوية تدفع الغيوم المتفرقة باتجاه
الأعلى، فحبات البرَد الصغيرة يتطلب تشكيلها تياراً هوائياً سرعته 45 كيلو
متراً في الساعة تقريباً، أما حبات البرد المتوسطة فتتطلب تياراً هوائياً
بسرعة 88 كيلو متراً في الساعة، وحبات البرد الكبيرة تتطلب تياراً هوائياً
سرعته 160 كيلو متراً في الساعة تقريباً.
ثم تبدأ هذه الغيوم بالتجمع والتآلف، ثم بعد ذلك تتراكم الغيوم فوق بعضها
البعض مشكِّلة ما يشبه الأبراج العالية التي تمتد لعدة كيلو مترات في
الغلاف الجوي!
في هذه الغيوم سوف تبدأ قطرات المطر بالتشكل، وكل مليون قطيرة ماء باردة سوف تتجمع لتشكل قطرة مطر واحدة!!
بعد تجمع الغيوم تبدأ مرحلة تراكم هذه الغيوم فوق بعضها بفعل التيارات
الهوائية، وهذه المرحلة ضرورية لتشكل البرد؛ لأن البرد يتشكل في الأجزاء
العليا من الغيمة، ولذلك يجب أن تكون الغيوم مرتفعة كالجبال.
والآن يبدأ تشكل البرَد عندما تكون درجة الحرارة منخفضة جداً، دون الصفر،
حيث تتجمع قطيرات الماء الصغيرة والشديدة البرودة لتتجمد وتشكل حبة البرَد.
ويقول العلماء: إن حبة البرد الواحدة والصغيرة يستغرق تشكلها زمناً 5-10
دقائق، وتحتاج لمئات الملايين من قطيرات الماء التي تتجمع لتشكيل حبَّة برد
واحدة!!
وقد يصل أحياناً قطر حبة البرد إلى 15 سنتمتراً، وتصطدم بالأرض بسرعة 180 كيلو متراً.
يتشكل البرد على ارتفاعات عالية تصل إلى 18 كيلو متراً.

عندما نقطع حبَّة البَرَد إلى نصفين، نلاحظ عدداً من الحلقات على شكل طبقات
متعددة تماماً كحلقات البصلة، وهذا يعني أن حبة البرد تتشكل على مراحل كل
مرحلة تنمو فيها حلقة. وقد لاحظ العلماء أن المطر ينزل من كل الغيمة، بينما
البرد يسقط فقط من ممرات محددة من الغيمة وتدعى صفوف البرد.

كذلك وجد العلماء أن قسماً كبيراً من البرَد يذوب قبل وصوله إلى الأرض (من
40 ـ 70 %)، وهذا ما عبَّر عنه القرآن بقوله تعالى: «فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ
يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ».

للاستزادة ,,
http://kaheel7.com/pdetails.php?id=736&ft=3
http://www.kaheel7.com/ar/index.php/...09-27-19-02-24


الأمطار في حَجَرْ سعيد مديرية همدان شمال غرب صنعاء ووادي خَلَقَهْ



هذه المنطقة تضررت جراء العاصفة البردية
ستشاهدون الصور في هذا التقرير


زخات الأمطار القوية تتساقط ..





مصحوبة بزخات البرَد ..





اعتقدت أن هذا الهطول نهاية المطاف ,,
لذا التقطت العديد من الصور ,,


حبات البرد تساقطت لأن تيارات الحمل لم تتمكن من رفعها مرة أخرى..






لاحظ الناس في هذه المنطقة - أغلبهم مزارعون - كثرة التقاطي للصور !

تجمعوا نحوي ,,,
وسألوني عن سبب مجيئي لهذه المنطقة والتقاط الصور !
أخبرتهم بأن لي شهر كامل وأنا انتظر هذه البرَدية
انذهلوا، وسألوني كيف عرفت ذلك؟
طبعاً مزارعون أمّيون .. كيف سأشرح لهم
قلت لهم أني أقوم بتحليل خرائط الطقس الملتقطة بواسطة الأقمار الصناعية ، وتخارجت منهم والحمد لله !








أخذت لفة سريعة إلى المزارع خلف البيوت ,, وبعيداً عن عيون الناس ,,





البرَد ما زال خفيفاً ,,
ومازال يتساقط بشكل متقطع ,,





















































فرحان بالبرَد..












اشتد تساقط حبات البرَد ..
لاحظت أن الحبات أكبر من ذي قبل ,,












بدأت أبحث عن مكان أحتمي به من ضرب حبات البرَد..
لا توجد أشجار هنا ..
توقفت عن التصوير فترة وجيزة ,,
لأن جسمي ابتل تماماً من الأمطار والبرد..











عدت لالتقاط الصور مرة أخرى ,,













اللون الأبيض يكسو الأرض شيئاً فشيئاً ,,









بعض حبات البرد كانت أكبر وكان وقعها قوياً على هيكل السيارة ..














كل شوي وأنا أنتقل من مكان لآخر خوفاً من حبات البرَد الكبيرة,,











شارفت البرَدية على التوقف ,,










حبة برَد












كنت سأتحرك لولا أن أحد الأشخاص أشار عليّ بالتوقف ريثما يذوب البرَد ..











برَد كثيف ..
على بُعد بضعة أمتار كان أكثف قليلاً ..












منظر جميل لطالما تمنيت رؤيته ..













الاحتفالات بدأت !!
















منظر نادر قلّ أن يتكرر































تحركت ..
مناظر في غاية التألق ,,










مناظر مذهلة - بالنسبة لي -


























أخذت راحتي في التصوير في هذه المنطقة















































بعض حبات البرَد الكبيرة






















حتى السيارة .. احتفلت بطريقتها الخاصة !





















يا لنقاء حبات البرد ..
نسأل الله عز وجل أن يجعل قلوبنا أنقى منها ..











مناظر جميلة



















































































































البرَد أتلف ثمار الخوخ والمشمش..









التلف واضح على ثمار المشمش [ البرقوق ]













كثافة البرَد كانت هنا ,, وهي تبعد بضعة أمتار عن المكان الذي كنت فيه ,,
























حبات البرَد هنا أكبر حجماً










برَد صافي .. وجاهز للأكل ..









حبات البرَد في هذا المكان كانت الأكبر ..
ما زلت أتعجب من قدرة السحابة على حمل هذه الأحجام من البرَد!































المصدر: البيان الالكترونية
عضو ملكي
البلـد/الاقامة : مصر
مشاركات : 4127
الانتساب : 04/03/2012
العمر : 28
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    9/2/2012, 8:17 pm  
مشكور علي التألقك يا غالي
عضو نشيط
البلـد/الاقامة : الكويت
مشاركات : 34
الانتساب : 02/06/2011
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    9/2/2012, 9:13 pm  
سبحان الله

قصة البرد الذي سقط على همدان باليمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
منتديات حوف نت :: حوف نت المنوعات :: سـفــاري حوف نت

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟